Buddhism..

Todai-ji

جوتاما بوذا .. المعلم و الحكيم و الفيلسوف ، الذي ظهر في سيلان منذ أكثر من ألفي عام ليهدي الناس إلى سبل السعادة و يدلهم على طريق الخير تحول الآن إلى أسطورة و لغز

ولو سألت الآن أحد اليابانيين : ما هو بوذا لوجدت أجوبة بعدد من تسألهم .. فالبوذا هو أنا .. و البوذا هو أنت .. و البوذا عو الوردة .. والبوذا هو هذه العصا .. والبوذا هو الحقيقة ، و البوذا هو السر .. و البوذا هو شيئية أي شئ ، و البوذا هو جوهرك .. و البوذا هو العدم .. والبوذا هو الذي لا تعبر عنه كلمة .. والبوذا هو الذي ليس كمثله شئ
ويقولون لك ادخل في الزن وأنت تعرف ، فإذا سألتهم : وما هو الدخول في ” الزن ” ؟ قالوا : فقط اجلس جلسة هادئة ، أغلق عينيك ، وأسكت صوت خواطرك ورغباتك ثم تخطى نفسك وعلمك وعملك وحظك وجاهك وكل متعلقات هذه النفس وأطماعها .. ثم تجاوز هذا كله فتصل إلى الراحة وإلى السكون المطلق وإلى الفراغ وإلى الصفر .. فذلك هو بوذا ، و ذلك هو حقيقة كل شئ ، فأنت الآن تلامس جوهر الوجود وأنت تلامس حقيقة جميع الموجودات فتلك حقيقة الوردة والثمرة والميكروب والعصا والكلب والشجرة والنجم وشكسبير

وأنت الآن قد أصبحت ذلك الفراغ الملئ ، فأنت الآن كل هؤلاء .. وهم جميعا أنت .. أنت الصفر واللانهاية .. وأنت الآن أدركت وعرفت فالزم ، فلا بوذا هناك وإنما نفسك في إطلاقها وتجردها وشمولها محيطة متحدة متوحدة مع الكل
ولهذا يقول العارف منهم : هناك بوذا لمن لا يعرف بوذا .. أما الذي يعرف فليس عنده بوذا
أنت تحتاج للبوذا حتى تنتزع شوكة نفسك ، فإذا انتزعتها فقد انتزعت البوذا معها
ويقول لك العارف
قبل الدخول في “الزن” تبدو لك الوردة وردة ، والعصا عصا ، فإذا دخلت في “الزن” لا تعود الوردة وردة ، ولا العصا عصا
فإذا خرجت من “الزن” عادت الوردة وردة والعصا عصا
وحالة الصفر أو حالة “الفناء” يسمونها “النرفانا” هي منتهى أمل البوذي .. وهي غاية السعادة والسكون الداخلي الذي لا تزلزله الزلازل ولا تحركه النوازل
فإذا قلت له : كيف يكون الصفر هو الحقيقة ، وكيف يكون الفناء هو الغاية التي يسعى إليها العازف ؟ قال لك تخيل الزمن
تخيل عمرك الذي تعيشه .. إنه ماض انتهى ، ومستقبل لم يأت بعد .. وبينهما نقطة افتراضية بين امتدادين .. لكن هذه النقطة أو الواقع الذي نقتتل عليه والذي ما يلبث أن ينصرم ويزول ويصبح شبحا خاويا في برواز قديم اسمه الماضي .. وكل بكائنا وكل اهتمامنا مشغول
وإذا أدركت أن منتهى الامتلاء هو منتهى الخواء ، فأنت البوذي الواصل وقد عرفت فالزم
ولكي يصدمك و يوقظك من غواشي الحس .. وغرور العقل الذي يحجبك فإن البوذي العارف يفاجئك بامثال هذه الأسئلة المحيرة
ما صوت يد واحدة تصفق ؟
ما شكل وجهك قبل أن تولد ؟
ما حقيقة البوذا في كلب ؟
ويقرعك على ظهرك بمقرعة مثلما يقرع الطبيب المولود عند ولادته لكي يأخذ أول شهيق ويدخل الهواء رئتيه ، فهكذا يفعل بك لتصحو و تولد من جديد
فإذا انفجر عقلك من التفكير دون جدوى ودون أن تجد جوابا شافيا على أسئلته ، قال لك .. ادخل في “الزن” .. تجاوز عقلك ونفسك وحواسك واخرج من هذه المحارة التى تسجنك تصل إلى الحقيقة .. إن كلاما يخرج من شفتين باليتين محدودتين لن يكون إلا هراء .. فالحقيقة لا يمكن التعبير عنها بكلام ولا بحروف .. إنها إشراقة واستنارة باطنية تضئ وجودك كله

وطائفة الزن تعود في أصلها إلى كاشابا
كاشبا .. هو أحد تلاميذ بوذا
وتحكي القصة أن جوتاما بوذا وقف ليلقي آخر دروسه على تلاميذه .. و لكنه لم يتكلم و ظل صامتا ثم اكتفى بأن يقدم وردة
وتساءل التلاميذ عن المعنى الذي قصده بوذا ما عدا كاشابا فإنه ابتسم .. فقال بوذا : هو ذا أحدكم استطاع ان يفهم ما لا يمكن التعبير عنه بكلام .. وهو ذا يقوم من بعدي فيعلمكم
وهكذا بدأت طائفة الزن و طريقها الصمت والسكون والتأمل
وليس لهذه الطريقة كتاب ولا تعاليم ولا تسابيح وتكاد تكون ضد النطق بأنواعه وتكاد تكون ثورة على ابتذال الحقيقة بالكلمات

إن جوتاما بوذا الذي كان الابن المدلل لعائلة  ارستقراطية ، ولكن البوذية الأولى التي جاء بها بوذا منذ أكثر من ألفي عام كانت أبسط من ذلك بكثير
والذي ضاقت نفسه بالترف الفارغ ، فترك قصر أبويه ، ولبس الخرقة وهام في الغابات بحثا عن الحقيقة .. قد ظل يسعى في الأرض وقد طوى بطنه على الجوع
وتحت شجرة وقد بلغ منه الصيام كل مبلغ ، أشرقت عليه الحقيقة وأدرك طريق السعادة الحق في قمع نفسه ، وكبح رغائبها .. فإذا سكتت الرغبة وخرست الشهوة وانتهى الطلب .. سكت اللهاث المجنون و انتهى الألم ، وانفتحت في القلب أبواب الحكمة
النفس الراغبة الشهوانية هي الحجاب ، وسبب التعاسة و الألم ، فإذا تجاوزتها و تخطيتها وبلغت غايه الراحة والسعادة
تلك كانت تعاليم بوذا .. وذلك كان طريق الفضيلة بالنسبة إليه

ولم يبلغنا الآثار الباقية عن بوذا أنه تكلم عن إله أو آخرة أو حساب أو روح أو غيب ، ومع ذلك فهو في أكثر أقواله يتكلم عن الواحد
فماذا كان البوذا يعني بالواحد ؟
بعد أن انطوت آلاف السنين على تلك الاقوال والسير من تحريف وإضافة و تعبير .. لا يتبقى لنا إلا ما يتداوله البوذيون من تراث
وهم يقولون في هذا التراث إن بوذا لم يكن يعتقد في ثنائية خالق و مخلوق .. و إنما اعتقد دائما في واحدية تقول  بأن الخالق هو عين المخلوق وكلاهما واحد

الله هو الكل .. هو مجموع السماوات والأرضين وما عليهما وما بينهما

يقول ذلك الواحد في أبيات غريبة من الشعر
إذا ظن القاتل انه قاتل
وظن القتيل أنه قتيل
فإنهما لا يدريان ما خفي من أساليبي
حيث أنا الصدر لمن يموت
وحيث أنا الذراع لمن يقتل
وحيث أنا القاتل و القتيل والسكين
وحيث أنا كل شئ حتى الموت نفسه
وتلك هي وحدة الوجود الهندية التي تجعل من الله ومخلوقاته شيئا واحدا

ولم يكن هذا ما جرى على أقوال الحكيم بوذا ، بل إن البوذية انقسمت في اليابان وحدها إلى ثلاث عشرة شعبة
ولم تكن الزن إلا واحدة من هذا الشعب
و “النتو” .. هى شعبة أخرى .. و للــ “شنتو ” في عاصمة اليابان القديمة 1500 معبد بوذي
وطائفة “الشنتو” يؤمنون بالروح ، و يقدمون لها القرابين و يطلبون منها العون والهداية و للروح كهنة وخدام
وفي كل معبد كاهن خاص يلجأ إليه المواطنون ليقرأ لهم طالعهم

ولا نفهم ما هو الروح المقصود ، وكيف و متى خرج هذا الروح من عباءة بوذا

وطائفة ثالثة .. تؤمن بالآخرة و البعث و بعالم من الفردوس ينتهي إليه الناس .. كل الناس .. بعد أن يتطهروا و تكتمل نفوسهم .. ويؤمنون برب واحد .. هو ” أميدا بودا ” .. هو الله النور والحياة .. و هي طائفة حديثة خرجت إلى النور منذ 800 سنة
وسبيل النجاح والهداية لكل إنسان في هذه الطائفة أن يتوكل على ” أميدا بودا ” .. و يطلب العون والقوة
ويقولون إن “أميدا بودا ” هو نفسه بوذا بعد ان تخطى مرتبة البشرية ثم عاد فتجاوز مرتبة الكينونة وأصبح في الإطلاق والتجريد لا سبيل إلى الوصول إليه
ولكنه من فرط حبه أرسل رحمت المهداة ” بودا سافتا” .. ليكون الواسطة بينه وبين كل المخلوقات ليأخذ بيدها جميعا إلى مراقي الفردوس الأعلى

يقول مستر ” سوجيتا ” و هو رجل أعمال ياباني : إن طريقة “الزن” تحتاج إلى وقت ولا أحد يفهمها ولا تلائم هذا العصر .. ولكن ديانة ” الأميدا بودا ” يفهمها الكل
وفي اليابان 20 مليونا من أتباع ” الأميدا بودا” ويسمون مذهبهم طريق الفردوس

وطائفة رابعة هي طائفة ” سوكا جاكاي ” .. أو البوذية الجديدة .. وهي طائفة ترفض الغيبيات وترفض التفلسف وترفض الغموض .. ومعابدها عمارات مبنية على أحدث الطرق العصرية وتعمل بالأزرار والإلكترونيات .. و دينها التخلق بمكارم الأخلاق ولا شئ سوى ذلك
وطوائف أخرى و أخرى
وأفكار بلا عدد
وطرائق تتشعب إلى أهداف وإلى نقيضه

وأسأل نفسي : ترى لو بعث بوذا حيا وذهب إلى اليابان .. هل يتعرف على البوذا هناك .. وهل يعرف كل منهما الآخر ؟
وهل نتعرف نحن أهل الأديان السماوية على ملامح مشتركة بيننا وبين هؤلاء
وهل يقف أهل الأديان السماوية على أرض واحدة .. برغم تقادم العهد ، وكثرة التحريف وانقسام الأديان إلى عشرات الملل والنحل ؟

نعم .. برغم ما طرأ على الوحي الذي تلقاه الأنبياء من تحريف ، ورغم الفتن والإنقسامات ، فإن الدارس للأديان دراسة مقارنة يشعر بالأرض المشتركة التي يقف عليها كل الأنبياء
إنهم جميعا اتفقوا على الحض على مكارم الأخلاق ، والأمر بالمعروف وقمع الشهوات .. وتكاد تكون ألواح الوصايا واحدة في الجميع
وكلهم تكلموا عن الواحد .. وإنما اختلفت الروايات عن هذا الواحد بسبب تقادم العهد والتحريف
وكلهم اتفقوا على أن جهاد النفس هو السبيل الموصل إلى المعرفة و الاستنارة وسكينة القلب
وكلهم قالوا بالبعث وحياة الآخرة ، حتى ديانات الفراعنة والديانات الوثنية
وكلهم سلكوا بالتصوف على نفس الدرب .. بالصوم .. والصمت .. والخلوة .. والتأمل .. ورياضة النفس على الصبر والحلم وكظم الغيط وتحمل المكاره والزهد في الخسائس
وكلهم كانوا طلاب علم وطلاب حق وطلاب عدالة
وبرغم ما فعل الزمن بالتواريخ والسير والكتب والأقوال
فإن الأصابع جميعا كانت تبدو أنها تشير إلى شئ واحد .. إشارة مرتعشة أحيانا .. ولكن دائما إلى نفس الاتجاه

وكأن الكل يقول : هو
أحيانا بالإشارة
وأحيانا بالعبارة
وأحيانا يختلط الـ هو  بالـ أنا
وأحيانا يتحد الاثنان في وجدان صوفي محموم فيصير النبي في نظر اتباعه إلهاً والمخلوق خالقا .. وتلك خطايا المغالاة التي تؤدي بأصحابها إلى الكفر

ولكن أهل البصائـــر سيرون نور البدر ، برغم السحب و برغم الغواشي و برغم الاختلاف
ولهذا جعل الله القرآن كتابا مهيمنا على جميع الكتب لأنـه وحده المحفوظ برحمته فهو المرجع عند الاختلاف وبه تمت الكلمة
ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا – النساء 82
ألم يقل الله لنبيه : ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك – غافر 87

فما أكثر الرسل عبر التاريخ مما نعرف و مما لا نعرف و لكن ما أكثر ما تعرضت كلماتهم للتغيير والتحريف

د. مصطفى محمود
كتاب : السؤال الحائر

10309475_10152412474334630_1382838913459995315_n

 

 (Google Translations  from Arabic needs review.. Pls bear with me)

Juthama Buddha .. and wise teacher and philosopher , who appeared in Ceylon for more than two thousand years to guide people to show them ways to happiness and good on the road now turned to myth and mystery
If you ask a Japanese now : What is the Buddha found the answers to a number of Valboma is ask them .. I .. and the Buddha is you .. Au and Buddha and the Buddha rose .. stick .. is this is the truth and the Buddha , and Buddha is the secret and .. Buddha is an object-oriented anything , and the Buddha is whimsically .. and the Buddha is nowhere .. and the Buddha which is not expressed in the word .. and the Buddha is something that is not like Him
They say you get into the Zen and you know , if I asked them : What is the entry in the ” Zen ” ? They said, just sit quiet session , close your eyes , and silenced the voice of your thoughts and desires and then skipped yourself and your knowledge and your business and your luck and Jahec and all belongings this self ambitions .. and then exceeded all of this is up to the rest and to sleep absolute and to vacuum and to zero .. That is the Buddha , and so The fact is everything , you are now touches the essence of existence and the fact that you are touching all assets rose That fact and the fruit and microbe -and-stick and the dog and the tree and the star and Shakespeare
And you now have become so void overfilling , you are now all these .. They are all you .. you .. zero and infinity , and you are now and I realized I knew Valzim , not Buddha , but there yourself in the launch and impartiality and comprehensiveness surrounding united united with All
That says Arif them : there anyone who does not know the Buddha Buddha .. But who knows he has no Buddha
You need to Buddha even extracted a thorn yourself , if Antzaatha was extracted with Buddha
You say the knower
Before entering into a ” Zen ” look like you rose and rose, and stick a stick , if entered in the ” Zen ” is no longer a rose and rose, and do not stick stick
If I came out of ” Zen ” returned Rose Rose and stick stick
And zero case or the case of ” yard ” call ” Nirvana ” is the ultimate hope of a Buddhist .. very happy and inner stillness that does not Tzlzelh earthquakes nor driven calamity
If I told him how to be a zero is the truth , and how to be the courtyard is the goal sought by the musician ? Imagine the time you said
Imagine you are experienced .. It’s past ended , and the future is yet to come .. and their point hypothetical between Amtdadan .. but the point or the fact that Nguettl it , which is soon to be ticking and disappears and becomes a ghost empty in Frame Old his last name .. All Pkaúna all our busy
If I realized that the ultimate fullness is the ultimate emptiness , you have known Buddhist connecting Valzim
To Asdmk and wake you from Gothic sense .. and the ego mind that Ihjpk the Buddhist parables Arif surprise these perplexing questions
What’s the sound of one hand clapping ?
What shape of your face before you were born ?
What is the truth of the Buddha in a dog?
And Ikrek on your back as Bmqrah knocks physician born at birth in order to take the first inspiration and the air enters the lungs , is how do you to wake up and reborn
If you blew your mind from thinking in vain and without finding a clear answer to his questions , you said .. Enter into ” Zen ” .. exceeded your mind and yourself and your senses and come out of this clamshell which Tsceng up to the truth .. The words come from the lips Balitin confers limited will not be nonsense .. but the truth can not be expressed in words or letters .. They glow and enlightened esoteric lights and you are all
The Zen sect that traces back to Kashaba
Kashba .. is one of the disciples of the Buddha
And tell a story that Juthama Buddha stopping to cast another lessons to his disciples .. but he did not speak and remained silent, and then only to provide Rose
He asked the students about the meaning which meant Buddha except Kashaba he smiled .. Buddha said : The one of you is able to understand what can not be expressed in words .. It does this after me Faalmkm
Thus began the Zen sect and its way of silence and stillness and meditation
Not this way and not the teachings of the book nor hymns and against almost all types of speech and almost revolutionized the vulgarity truth in words .
The Juthama Buddha who was the spoiled son of an aristocratic family , but Buddhism first came out Buddha for more than two thousand years was much simpler
And that narrowed the empty himself of luxury , he left his parents’ mansion , wearing rags and important role in the forest in search of the truth .. has been sought in the earth has rolled on his stomach hunger
Under the tree has reached the fasting every amount of it , brightened it and realized the truth through the suppression of the right to happiness itself , and curb Rgaúbha .. If the silent desire and arousal and ended Krst demand .. silent gasping mad and ended the pain , and opened the doors in the heart of wisdom
Sensuality is a self- interested veil , and the reason for unhappiness and pain , and if overtaken by deep you hit extremely comfortable and happy

That was the Buddha’s teachings .. and that was by virtue for him
Did not tell us about the lingering effects of Buddha that he spoke about God or the Hereafter , account or spirit or unseen , yet it is in his words speak for more than one
What was the Buddha means the One ?
After that involved thousands of years on those words and walk of distortion and add the expression .. and is left for us but what have dealt with Buddhist heritage
They say in this heritage that the Buddha did not believe in bi- creator and creature .. and I think it is always in boots and say that the Creator is the essence of the creature and both are one
God is All .. is the sum of the heavens and the earths and what they and their
Says that one in a strange verses of poetry
If he thought the killer killer
He thought that the dead man dead
Adrian what they do not hidden from my methods
I chest where those who die
And where I am to anyone who kills the arm
And where I am the killer and the victim and the knife
And where I am everything even death itself

That is the unit that makes the Indian presence of God and his creatures one thing
This was not what happened to the wise sayings of the Buddha , but Buddhism is divided in Japan alone to thirteen Division
Zen was not only one of this people
And ” Alinto ” .. is .. and another division of the ” Shinto ” in Japan’s ancient capital in 1500 Buddhist Temple
And a host of ” Shinto ” believe in the soul , and give her offerings and asking her help and guidance of the spirit and the priests and servants
In every temple priest private citizens to turn to them to read fortune
We do not understand what is the spirit intended , and how and when this came out the soul of the mantle of the Buddha
And a third group believes in the Hereafter .. and the Baath and the world of Paradise ends with him .. people .. after all the people to purify themselves and completed them .. and believe in one Lord .. is ” Amida Buddha ” .. God is light and life .. and is wide Haditha came to light after 800 years
The success and guidance for every human being in this community that puts his trust on the ” Amida Buddha ” .. and asked to help and strength
They say that ” Amida Buddha ” Buddha is the same after the overshoot and then returned tidy human being , skip the rank and became the launch and abstraction is no way to access it
But he sent his love of hyper Rahmat donated ” Buda SAFTA ” .. to be a medium between him and all the creatures to take her hand to all hypochondriac highest paradise
Mister says , ” Sugita ” and is a Japanese businessman : The method of ” Zen ” You need to understand the time and no one does not suit this age .. but religion ” Alameda Buda ” All he understands
In Japan, 20 million followers , ” Alameda Buda ” and the so-called doctrine by Paradise
And the fourth is a wide range of ” Soka Gakkai ” .. or .. a new Buddhist sect rejects superstitions and refuses to philosophizing and refuse mystery .. temples and buildings built on the latest methods and modern works cardigans and electronics .. and religion embryogenesis moral universe , and nothing but the
And other communities and other
And ideas without number
And methods diverge to the objectives and to its opposite
I ask myself : if you see the Buddha sent alive and went to Japan .. Do you recognize the Buddha there .. Does he know each other ?
Do we know the people of the heavenly religions on common features between us and those
Will the people of monotheistic religions stand on the ground and one .. Despite the aging of the Covenant, and the large distortion of religions and split into dozens of sects and denominations ?
Yes .. Despite the change in the revelation received by the prophets of distortion, despite the discord and divisions , the student of comparative study of religions feel the common ground on which it stands all the prophets
They all agreed on incitement to morals , and the Promotion of Virtue and the suppression of desires .. and almost single panels Commandments in everyone
They all spoke of one .. but different stories about this one because of the aging of the Covenant and interpolating
They all agreed that the jihad of the soul is the way to Mosul, knowledge and enlightenment and serenity of heart
All of them said the resurrection and the life hereafter , even religions and pagan religions of the Pharaohs
They all walked the same path mysticism .. fast .. and .. silence and solitude and meditation .. .. and Sport Psychology patience and forbearance and restraining Gheit and carry Almkarh and asceticism in Alkhsaús
And all of them were aware of students and students and students of the right to justice
Despite what he has done time and walk dates and books and words
The fingers were all seem to indicate one thing .. signal trembling sometimes .. but always in the same direction
As if everyone says : it is
Sometimes reference
Sometimes the phrase
And is sometimes mixed with the pal I
And sometimes combines the two in the minds of Sophie frantically Faiser followers of the Prophet in the eyes of God and the creature creator .. and those sins of overpricing that lead to the holders of infidelity
But people will see Insights Nour Al-Bader , despite the clouds and despite Algoashi and despite differences
That is why God made the Holy book dominant on all the books because he alone saved mercy when the difference is the reference and has been the word
Had it been from other than Allah they would have found therein much discrepancy – women 82
Did not God to His Prophet : We sent messengers before thee them stories of you and some of them did not Nqss you – forgiving 87
What more messengers throughout history than we know and what we do not know , but what is most exposed to change their words and interpolating

D . Mustafa Mahmoud
Book : The Perplexed Question

 

 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s