All About LOVE..

1484087_702658266431075_335322533_n

سألت الحب : أين تُوجد ؟
فقال : في كل موجود تراني
فقلت له : لكنّي أنظر أحيانا فلا أجدك ؟
فقال : أنا سرّ كل موجود فى الوجود ؛ لو دقّقْت تراني
فقلت له : لكنّي أنظر أحيانا فأرى الكُرْه
فقال : بل هو الحب ؛ لكنّك تنظر الى غيري فتظنه غيري

I asked Love: Where are you?
It replied: You may see me everywhere
I asked: But sometimes I look around and not see you?
It replied: I’m the secret of each existent, If you look carefully, you would see me
I asked: Sometimes I look, I found hatred?
It replied: No, it is only Love all over; But you observe another; then you saw another..!!

—————————————

الشيخ المنقوش يتناول موضوع مثير في الفلسفة الاسلامية ، متسلحاً بالمعرفة الفقهية والتذوق الصوفي ، ولعل كلمة صوفي وتصوف قد تم تناولها من قبل الكثيرين ، غير أن عدم الالمام بتزاوج الشريعة والحقيقة يقود الكثرين منهم الى مفاهيم وتطبيقات غير سوية تنتهي في غالبها الى التناقض أو التجاوز عن مقررات الايمان.. هذه السلسلة عن الحب قدم تم نشرها في رمضان 1435 (2014) ، حيث يشرح الشيخ المنقوش الكثير من المعاني التي قدمها العارف جلال الدين الرومي ، برؤية عصرية لا يحدها زمان أو مكان
بكل الحب ؛ سوف أبذل جهدي لترجمة المضمون
haeikh Al-Manqush addresses a very interesting topic within Islamic Philosophy; armed with doctrine knowledge and Mythical taste.. The word “Sufi” had been used by lots of people, yet the demerge between Shariah and Haqiqah had led many of them to improper applications and understanding, which create paradoxes, confusions and deviations from the righteous.. This series had been introduce on Ramadhan 1435 (2014) whereas Sheikh Al-Manqoush provides elaborations on the concepts discovered by Jalaludeen AlRumi; in contemporary vision that is not limited to time or location..
with a sincere love, I shall do my best to translate the briefs

———————————–

بغير هذا الحب ؛ لا تكن

Love is a great secret, evolves manners and elevate human practices.. Loving Allah swt is the cause of existence.. Loving the surroundings is a bit of Loving Allah swt.. Principles of Love for Lovers; is an attempt to discipline behavior of Lovers with Allah swt and His creations.. Seeking the secret of Love, we came to Quniaya.. In presence of Jalaludeen Al-Rumi.. To tell the Love he preached in all languages..

“Without this Love, You wouldn’t Be..”

————————————

 من لا يركض إلى فتنة العشق ، يمشي طريقاً لا شئ فيه حي 

He swt loves them, and they love Him swt.. This is how Allah swt had described His relation with His worshipers, who want to get closer to Him swt.. Sheikh Al Manqoush describe the concept of the series, what’s Love? What’s the path to Allah swt is the Love Path?

Who doesn’t harry to the seduction of Love, He walks a path where nothing is alive 

First Episode

————————————–

الوداع لا يقع إلا لمن يعشق بعينيه.. أما ذاك الذي يعشق بروحه وقلبه ، فلا ثمة انفصال أبداً
ما تبحث عنه ، يبحث عنك

Is Love Premitted or Prohibited (Halal or Haram)?
if meant the Behavior of the Lover; it might be permitted or prohibited.. But if meant the Feelings; all feelings are permitted.. Jurisprudence is linked to Ability.. Therefore; uncontrollable Feelings of Love is not Prohibited.. But we control our Expression of Love; which might be right or wrong.. The Messenger of Allah PBUH said: Who Loves, Abstains, then Dies; he is a Martyr.. Also He PBUH did not denounce Mughaith’s Love to Barierah..

Farewell is felt by who loves by his eyes.. Who loves by his soul and heart never feels a separation
What you seek, seeks You..!

2nd Episode

————————————-

كل الأشياء تكون أوضح حين تفسر غير أن العشق يكون أوضح عندما لا تكون له أية تفسيرات

إن كنت إنساناً حقيقياً ، قامر بكل شئ مقابل هذا العشق .. إن لم تكن ، لا مكان لك في جمعنا

Everything is understood once elaborated, except Love which becomes comprehensible when there is no elaborations..

Love is a necessity; as how Electron is to the Atom.. Such a bond creates the diverse existence.. The Bond of Love is the driver for all Metaphysical and Physical substances.. Thus, Souls would recognize each others, if a bond been among them.. This is the attachment, and an infinitive relation which never comes to an end.. It is not discretional, but destine..

If you are a real Human, trade everything for that Love.. If you are not or you don’t; not place fro you among us..

3rd Episode

—————————————-

كم هم سعداء أولئك الذين يتخلصون من الاغلال التي ترسخ بها حياتهم

وضع الله أمامنا سلماً علينا أن نتسلقه درجة إثر درجة ، لديك قدمان ؛ فلما التظاهر بالعرج

How happy they are, who get ride off the chains that cripple their lives..

Love is a start, a result and a conclusion of everything.. Love is rare, hidden and precious.. Love is not materialistic, but spiritual.. As how tools would lead to targets, the materialistic of life would lead to love.. Decoration and knowledge constitute Love.. as affection, communication and attachment are substances for Love..

Allah swt had put a ladder for us to climb, step by step.. If you have two legs; why pretending crippled

4th Episode

—————————————-

أنا أشبه أنا ، وأحدنا يشبه الآخر

العاشق لا يعرف اليأس أبداً ، وللقلب المغرم كل الأشياء ممكنة

I look alike me.. Each looks like the other

Our spontaneous expression of Love elaborates the attachment.. The secret of Attachments lays within knowledge.. The more knowledge we have, the more love we exercise.. Allah swt has unlimited descriptions, therefore, knowing Allah swt is unlimited to any number of descriptions.. Therefore, Allah’s chosen ones are many, whereas each of them is attached to one of Allah’s descriptions.. Thus, Allah swt holds the secret of Love, as it is one of his descriptions swt.. The Secret of Love is the secret of Lordship, therefore is it incomprehensible, infinitive and divine.. Thus, both attachment and love are forever

The lover never knows desperation.. For the loving heart; everything is possible

5th Episode

——————————————

Comments
  1. adilsud says:

    إياك أن تخرج من هذه الدار وما ذُقت حلاوة حبه . ليس حلاوة حبه في المآكل والمشارب ، لأنه يشاركك فيها الكافر والدابة ، بل شارك الملائكة في حلاوة الذكر ، والجمع على الله تعالى ، لأن الأرواح لا تحتمل رشاش النفوس ، فإذا انغمست في جيفة الدنيا لا تصلح للمحاضرة ، لأن حضرة الله تعالى لا يدخلها المتلطخون بنجاسة المعصية .
    فطهر قلبك من العيب يفتح لك باب الغيب ، وتُب إلى الله وارجع إليه بالإنابة والذكر ومن أدام قرع الباب يُفتح له ، ولولا الملاطفة ما قُلنا لك ذلك ، لأنه كما قالت رابعة العدوية رضي الله عنها: ومتى أُغلق هذا الباب حتى يُفتح ؟!
    -كتاب: تاج العروس الحاوي في تهذيب النفوس.

    Like

  2. adilsud says:

    قال أبو علي الدقاق رحمه الله تعالي : (ليس الرضا أن لا تحس بالبلاء، إنما الرضا أن لا تعترض على الحكم والقضاء)

    Like

  3. adilsud says:

    لا أدري لماذا لا يطير العباد إلى ربِّهم على أجنحةٍ من الشوق بدل أن يُساقوا إليه بسياط من الرهبة ؟!
    ــــــــــــــــــ
    الإمام محمد الغزالي

    Like

  4. adilsud says:

    ذكر الإمام الشاطبي في كتابه “الاعتصام”: (أن أبا الحسن القرافي الصوفي يروي عن الحسن البصري رحمه الله : أن قوماً أتوا عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقالوا : يا أمير المؤمنين إن لنا إماماً إذا فرغ من صلاته تغنَّى .
    فقال عمر رضي الله عنه : مَنْ هو؟ فذُكر الرجل،
    فقال: قوموا بنا إليه، فإنا إن وجهنا إليه يظن أنا تجسسنا عليه أمره، قال: فقام عمر رضي الله عنه مع جماعة من أصحاب النبي ﷺ حتى أتوا الرجل وهو في المسجد، فلما أن نظر إلى عمر قام فاستقبله فقال : يا أمير المؤمنين ما حاجتك؟ وما جاء بك؟ إن كانت الحاجة لنا كنا أحق بذلك منك أن نأْتيك، وإن كانت الحاجة لله فأحق مَنْ عظمناه خليفة رسول الله ﷺ،
    فقال له عمر رضي الله عنه : ويحك بلغني عنك أمر ساءني . قال: وما هو يا أمير المؤمنين؟
    قال : أَتَتَمجَّن في عبادتك ؟! قال: لا يا أمير المؤمنين، لكنها عظة أعظ بها نفسي.
    قال عمر رضي الله عنه : قلْها فإن كان كلاماً حسناً قلتُه معك، وإن كان قبيحاً نهيتُك عنه.
    فقال :
    وفـــؤادي كلـــما عـــاتبْتُـــه ** في مدى الهجران يبغي تعبي
    لا أُراه الــدهــــرَ إلا لاهــياً ** في تمــاديــه فقــــد بــرَّحَ بي
    يا قرينَ السوء ما هذا الصِّبّا ** فَـنِيَ العمــرُ كــذا في اللعــب
    وشــباب بَـانَ عـني فـمضى ** قـــبل أن أقــضي مــنه أربي
    مــا أُرَجِّــي بعــده إلا الفَنــا ** ضـيَّقَ الشــيبُ عــليَّ مطلبي
    ويْــحَ نفـسي لا أراهــا أبــداً ** في جــــميلٍ لا ولا في أدب
    نفسُ لا كنتِ ولا كان الهوى ** راقبي المولى وخافي وارهبي
    فقال عمر رضي الله عنه :
    نفسُ لا كنتِ ولا كان الهوى ** راقبي المولى وخافي وارهبي
    ثم قال عمر رضي الله عنه: على هذا فليغنِّ مَنْ غنَّى).

    Like

  5. adilsud says:

    محمد عوض المنقوش

    قالوا اياك ان تحب غير الله
    طب بالله عليكم هو في غير الله
    الم يقل الحبيب مقرا : الا كل شيء ما خلا الله باطلا
    حِبْ ؛ وسترى الله في كل محبوب
    امّا اذا كرهت ما حولك فلن ترى الله في شيء ؛ فالله جميل غير مكروه
    سيد المحبين أحب الجماد والانسان وأحبته الاحجار والاشجار
    فعندما احب الرسول جبل أُحُدْ وأحبّهُ جبل أُحُدْ ؛ هل كان يحب غير الله وهل احتل مخلوق في قلبه مكانا يزاحم محبته لله أم ان هذا حب لله من رسول الله في صورة مخلوقات الله
    حب كل ما تراه فاينما تولوا فثم وجه الله
    حب الاشياء كأنك تراه فإن لم تكن تر جمال الله فهو سبحانه يرى جماله فيك فان لم تكن تراه فانه يراك فان لم تكن تحبه فانه يحبك

    Like

  6. adilsud says:

    محمد عوض المنقوش

    الحب للاشياء في حقيقته هو حب لله
    لان المحب ما احب الا اثر تجلي الله على المحبوب
    وضابط الحب الا يرتكب المحب محرما مع المحبوب
    وما عدا ذلك فالحب اشرف طاعة واشرف علاقة مع الله في صورة المحبوب

    Like

  7. adilsud says:

    محمد عوض المنقوش

    فمن لم يكن له مثل قلوبهم ، كيف يفهمُ كلاما خرج من قلوبهم .
    عَذَرْتَ نفسك عن مثل عملهم
    فاعْذُرْ نفسك إنْ لم تفهم كلامهم
    فقد كانوا يصلون الف ركعة فى اليوم ، ويختمون القرآن في ركعة كل يوم ، وينفقون كل ما لديهم في يوم ، ويصومون العام كله كرمضان ، ويرحلون في طلب العلم أربعين عاماً ، ويدخلون الخلاء فى الشهر مرة ، ولا تفوتهم تكبيرة الاحرام مع الامام 40 سنَة ، ويؤثر أحدهم أخاه على نفسه فيقدّم رقبته للقتل قبله ليحظى أخاه بالحياة لحظة .
    فمن كانت هذه فعالهم ؛ كيف يطمع ضعيف العمل أن يَفْهَمَ أقوالهم .
    فاعْذُرْ نفسك في فَهْمِ كلامهم ، كما عذرت نفسك في فِعْلِ فِعَالِهِم .
    فمن لم يكن له مثل قلوبهم ، كيف يفهمُ كلاما خرج من قلوبهم .
    ومن لم يكن له مثل فعالهم ، كيف يشعر بإحساسهم .
    معذور معذور معذور .
    فمن لم يكن له مثل فعالهم ، كيف يفهم أقوالهم .
    (فقه قلوبهم) عبرت عنه السنتهم ، ففهمته قلوب أحبّت قلوبهم ، وإنْ لم تعمل عملهم ، فالمرأ مع من أحب ، وأنْكَرَتْهُ قلوب ما أحبّتْ ولا عملت ، فلينظر أحدكم من يُخالل .

    Like

  8. adilsud says:

    ﺭﻭﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﺑﻦ هيثم ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺪﻳﻢ ﺍﻟﺴﻬﺮ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﻳﺎ ﺃﺑﺘﻲ ﻣﻦ ﺃﻓﻀﻞ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ؟
    فقال ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ (صل الله عليه وسلم ) ، فقالت ﺑﺤﺮﻣﺔ سيدنا ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻢّ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ , ﻓﻘﺎﻝ : ﻳﺎ ﺭﺏ ﺃﻧﺖ ﺗﻌﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﺴﻬﺮ ﺃﺣﺐ ﺇﻟﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﻭﻟﻜﻦ ﻷﺟﻞ ﻣﺎ ﺃﻗﺴﻤﺖ ﺍﺑﻨﺘﻲ ﻋﻠﻲّ ﺑﻤﺤﻤﺪٍ ﺃﻧﺎﻡ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ . ﻓﻨﺎﻡ ﻓﺮﺃﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻡ ﺃﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﺃﻣﺔً ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﻣﻴﻤﻮﻧﺔ ﺗﻜﻮﻥ ﺯﻭﺟﺘﻚ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺻﺒﺢ ﺧﺮﺝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﻓﻠﻤﺎ ﺳﻤﻊ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﺑﻘﺪﻭﻣﻪ ﺗﻠﻘﻮﻩ . ﻓﻠﻤﺎ ﺩﺧﻞ ﻗﺎﻝ :ﻋﻨﺪﻛﻢ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻳﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﻣﻴﻤﻮﻧﺔ ؟ ﻓﻘﺎﻟﻮا ﻭﻣﺎ ﺗﺼﻨﻊ ﺑﻤﻴﻤﻮﻧﺔ ﺍﻟﻤﺠﻨﻮﻧﺔ ﻫﻲ ﺗﺮﻋﻰ ﺍﻟﻐﻨﻢ ﺑﺎﻟﻨﻬﺎﺭ ﻭﺗﺸﺘﺮﻱ ﺑﺄﺟﺮﺗﻬﺎ ﺗﻤﺮﺍً ﻓﺘﻔﺮّﻗﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ ﻭﺗﺼﻌﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ ﻟﻬﺎ , ﻓﻼ ﺗﺪﻉ ﺃﺣﺪ ﻳﻨﺎﻡ ﻣﻦ ﻛﺜﺮﺓ ﺍﻟﺒﻜﺎﺀ ﻭﺍﻟﺼﻴﺎﺡ ﻗﺎﻝ ﻟﻬﻢ ﻓﻤﺎ ﺗﻘﻮﻝ ﻓﻲ ﺻﻴﺎﺣﻬﺎ ؟ ﻗﺎﻟﻮا ﺗﻘﻮﻝ : ﻋﺠﺒﺎً ﻟﻠﻤﺤﺐ ﻛﻴﻒ ﻳﻨﺎﻡ ﻛﻞ ﻧﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﺐ ﺣﺮﺍﻡ ﻓﻘﺎﻝ : ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻫﺬﺍ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ , ﺩﻟﻮﻧﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻘﺎﻟﻮا :ﻫﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﺍﺭﻱ ﺗﺮﻋﻰ ﺍﻷﻏﻨﺎﻡ ﻓﺨﺮﺝ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻓﻮﺟﺪﻫﺎ ﻗﺪ ﺍﺗﺨﺬﺕ ﻣﺤﺮﺍﺑﺎ ﻭﻫﻲ ﺗﺼﻠﻲ ﻓﻴﻪ ﻭﺭﺃﻯ ﺍﻟﻐﻨﻢ ﺗﺮﻋﻰ ﻭﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﺗﺤﺮﺳﻬﺎ ﻓﺘﻌﺠﺐ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ : ﻓﻠﻤﺎ ﻓﺮﻏﺖ ﻣﻦ ﺻﻼﺗﻬﺎ ﻗﻠﺖ : ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻴﻚ ﻳﺎ ﻣﻴﻤﻮﻧﺔ ﻗﺎﻟﺖ : ﻭﻋﻠﻴﻚ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻳﺎ ﺭﺑﻴﻊ ,ﻗﻠﺖ ﻛﻴﻒ ﻋﺮﻓﺖ إﺳﻤﻲ ؟ ﻗﺎﻟﺖ : ﺳﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺮّﻓﻨﻲ ﺑﺎﺳﻤﻚ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺧﺒﺮﻙ ﺍﻟﺒﺎﺭﺣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻡ ﺃﻧﻲ ﺯﻭﺟﺘﻚ ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﺍﻟﻤﻮﻋﺪ ﻫﺎﻫﻨﺎ ,ﺍﻟﻤﻮﻋﺪ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻏﺪﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﺔ ﻓﻘﻠﺖ : ﻟﻬﺎ ﻛﻴﻒ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﺑﺎﻟﻐﻨﻢ ؟ ﻓﻘﺎﻟﺖ :
    ﻟﻤﺎ ﺗﻌﻠﻖ ﺣﺒﻪ ﺑﻘﻠﺒﻲ ﻭﺍﺣﺘﻜﻢ ….
    ﺗﺮﻛﺖ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻋﻦ ﻗﻠﺒﻲ ﻓﺄﺻﻠﺢ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﻭﺍﻟﻐﻨﻢ …. ﺛﻢ ﻗﺎﻟﺖ ﻳﺎ ﺭﺑﻴﻊ أﺳﻤﻌﻨﻲ ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻦ ﻛﻼﻡ ﺳﻴﺪﻱ ﻓﻘﺪ ﺍﺷﺘﺎﻗﺖ ﻧﻔﺴﻲ ﺇﻟﻴﻪ .. ﻓﻘﺮﺃﺕ (ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻤﺰﻣﻞ ﻗﻢ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﺇﻻ ﻗﻠﻴﻼ ) ﻭﻫﻲ ﺗﺴﻤﻊ ﻭﺗﺒﻜﻲ ﻭﺗﻄﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻭﺻﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ( ﺇﻥ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺃﻧﻜﺎﻻً ﻭﺟﺤﻴﻤﺎ ﻭﻃﻌﺎﻣﺎً ﺫﺍ ﻏﺼﺔ ﻭﻋﺬﺍﺑﺎً ﺃﻟﻴﻤﺎ ) ﻓﺼﺮﺧﺖ ﺻﺮﺧﺔً ﻭﺧﺮﺕ ﻣﻴﺘﺔ ﻓﺘﺤﻴّﺮﺕٌ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﻓﺠﺎﺀﺕ ﺟﻤﺎﻋﺔً ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻧﺤﻦ ﻧﻐّﺴﻠﻬﺎ ﻭﻧﺠﻬّﺰﻫﺎ ﻓﻘﻠﺖ ﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﻋﺮﻓﺘﻦ ﺑﻤﻮﺗﻬﺎ ؟ ﻗﻠﻦ : ﻛﻨﺎ ﻧﺴﻤﻊ ﺩﻋﺎﺋﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﺗﻘﻮﻝ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻻ ﺗﻤﺘﻨﻲ ﺇﻻ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ، ﻓﻠﻤﺎ ﺳﻤﻌﻦ ﺑﺤﻀﻮﺭﻙ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻋﺮﻓﻨﺎ ﺃن ﺍﻟﻠﻪ ﺍﺳﺘﺠﺎﺏ ﺩﻋﺎﺀﻫﺎ .

    Like

  9. adilsud says:

    محمد عوض المنقوش

    قلوبهم فيها ما فيها ؛ وارواحهم ؛ ترفعهم بما فيها
    وهم في وسط المسير ، اذ بهاتف الحق في سرهم يخاطبهم
    اقبلوا علي ، فاني احبكم
    ان طردوكم ؛ فانا حبيبكم ، وان آلموكم ؛ فانا طبيبكم

    Like

  10. adilsud says:

    قال مسلم العابد رحمه الله : لولا الجماعة ، ما خرجت من بابي أبدًا حتى أموت ، وقال : ما يجد المطيعون لله لذة في الدنيا أحلى من الخلوة بمناجاة سيدهم، ولا أحسب لهم في الآخرة من عظيم الثواب أكبر في صدورهم وألذ في قلوبهم من النظر إليه ، ثم غشي عليه

    Like

  11. adilsud says:

    محمد عوض المنقوش

    سألتني فقالت : ربنا جل و علا قال فى سورة النور “و الخامسة ان لعنت الله عليه ” ” و الخامسة ان غضب الله عليها ” ليه هو لعن و طرد من رحمته و العياذ بالله و هى غضب ممكن بعده رضا
    فأجبتها : هي لعنة خاصة اي طرد من رحمة وعطية ومقام خاص وليس طرد من عموم الرحمة
    فالموحد داخل فى الرحمة غير مبعد بموجب الوعد الالهي

    Like

  12. adilsud says:

    محمد عوض المنقوش

    من فاته العطاء فما فاته المعطي ، وليلة القدر ليست افضل عطاء بل ليلة المولد افضل منها من عشرين وجها وهذا من حيث الزمان اما من حيث المكان فان الانسان قد يكون في مكان لحظة فينقله الله بها الى اعلى المراقي بما لا يستطيعه سير الراقي
    ومن حيث الأشخاص فان نظرة من رسول الله الى صحابي خير له من الف ليلة قدر ، واذا رضي الله عن عبده أعطاه رضاه فيك فيه عما سواه ، ومجرد الظن بالاستحقاق لعطاء الله هو رؤية من النفس لنفسها وان لها ما تطالب به مولانا
    وقد علم سيدنا النبي صلى الله عليه وله وسلم السيدة عآئشة أدب ليلة القدر فق قولي اللهم انك عفو تحب العفو فأعف عني ، اي لا تعذبني فانا لا استأهل عطآئك اصلا
    وهذا المعنى كان مع الامام احمد عندما قال له احدهم سل الله الرضى فقال بل سل الله الا يمقتها ، إشارة في عدم استحقاق العبد شيئا ، وان العبد اذا طلب فليطلب استنادا على فضل المعطي وقدرته على العطاء بلا سبب ، فما من شيء لنا لنطالب به وما هناك شيء يحكم في عطاء الله اصلا ولا يوجد سبب يسبب فضل الله ، اذ الله هو الكل فى الكل وما مظاهر العطاء الا انواع لأفضاله
    ومن رأى انه انتُقِص بعد العطية الكبرى الا وهي رسول الله فهو لا يبصر العطايا

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s