Sahabah

14456035

جنة مقابر البقيع لآل البيت والصحابة رضوان الله عليهم قبل هدمها

يمكنني الجزم بأن صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم ، لم يتميزوا فقط بمعايشة النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم ، ولكنهم صلوات الله عليهم جميعاً قد تعرضوا لشكل من أشكال التغييرات الفسيولوجية والحيوية من خلال التعرض لأنوار النبوة ، مما أدى لتجهيزهم لمهمة لم يكن الخلق مجهزين لها على نحو فطري ، ولعل هذا هو سبب اختصاصهم وتميزهم

فما هي تلك التغييرات ؟ وماذا ترتب عليه؟
الانسان العادي لديه قدرة محدودة في تذكر واسترجاع الأحداث بتفاصيلها ، وتلك القدرات إذا جاز تقديرها بمقاربة علوم الحاسوب ، فإنها تقدر بـ 2.5 بيتا بيت أو 2.5 مليون جيجا بيت
وهذه السعة تكفي لخزن كافة المعلومات والخبرات على مدار العمر القياسي للانسان والذي يقدر بسبعون عاماً
وتكفي لبناء قاعدة معلوماتية لكل الأماكن والأحداث والناس والقراءات والصور والسماعيات وردود الأفعال التلقائية الناتجة عن سبق التعرض
وقاعدة المعلومات هذه في غالب الأمر انتقائية ، أي لا تختزن كل شئ بالتفصيل ، ولكن الأشياء ذات القيمة أولاً ، ثم ما يلي وهكذا
وتكفي كذلك لمعالجة المعلومات ومقاربة ومقارنة الأحداث الآنية مع الأحداث السابقة

والبشر يتفاوتون في حجم وقدرات ذاكرتهم ، فالبعض يستطيع استرداد الكثير من التفاصيل المتنوعة ، والبعض الآخر لا يملك سوي استرداد القليل منها
ولدينا أمثلة عمن يتم وصفهم بالذاكرة الفوتوغرافية ، أي القدرة على استرجاع كافة التفاصيل على نحو دقيق
ومع تقدم العمر ، يحدث النسيان ، أو حذف الذكريات لإفراد حيز لذكريات جديدة
كل هذا طبيعي لكل البشر

The human brain consists of about one billion neurons. Each neuron forms about 1,000 connections to other neurons, amounting to more than a trillion connections. If each neuron could only help store a single memory, running out of space would be a problem. You might have only a few gigabytes of storage space, similar to the space in an iPod or a USB flash drive. Yet neurons combine so that each one helps with many memories at a time, exponentially increasing the brain’s memory storage capacity to something closer to around 2.5 petabytes (or a million gigabytes). For comparison, if your brain worked like a digital video recorder in a television, 2.5 petabytes would be enough to hold three million hours of TV shows. You would have to leave the TV running continuously for more than 300 years to use up all that storage.
http://www.scientificamerican.com/article/what-is-the-memory-capacity/

ولكن عندما تعرض هؤلاء البشر لمعايشة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد تعرضوا للتغيير الحيوي ، بالمشيئة اللإهية
صاروا قادرين على خزن كافة التفاصيل لكل ما رأوا وشاهدوا وسمعوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
ليس مجرد الخزن الفوتوغرافي ، بل الخزن الشامل الثابت المستدام ، مع القدرة على ربط كافة الأحداث والرويات والمشاهدات
وعلى مدار نحو قرن من الزمن ، كانوا رضوان الله عليهم ليس فقط كأقراص المعلومات المتداولة حول الآيات والأحاديث والقصص والأحداث ، ولكن مثل البرامج المعلوماتية التي تقارب وتقارن كل شئ بأقل تفاوت أو أخطاء 
كل هذا حتى صارت الكتابة العربية معروفة ومتداولة

جدير بالذكر أن الأحداث المؤسفة منذ تولي سيدنا عثمان بن عفان صلي الله عليه وسلم ، وماتبعها من مقتله ، وموقعتي الجمل وصفين ، ثم مقتل الامام علي أبن أبي طالب كرم الله وجهه ، قد أشارت إلى انتهاء عهد ودور الصحابة رضوان الله عليهم ، حيث مات وقتل معظمهم حينذاك والذي تقدره بعض الروايات باستشهاد ما يقرب من 30 ألفاً منهم
ولعلهم منذ وفاة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قد توقفوا عن المقدرة على معالجة المعلومات الجديدة في ذاكرتهم ، مما أدي إلى هذا المسلسل المؤسف ، الذي في مجمله عبارة توقف عن توقف تقييم المستحدثات ، وتوقف مقاربة التعامل معها إلى ما يتفق وما حفظوه من سيرة نبوية كريمة ونصح محمدي فريد ، صلى الله عليه وسلم

—————————————–

I voluntarily confirm that the Sahabah (Companions) of the Messenger of Allah, peace be upon him, did not excel only by the direct live closeness to the Prophet PBUH, but by the blessings which Allah swt had empowered them in some form of bio and physiological changes.. Through their exposure to the brightness of prophecy, they were equipped for the task exceeding the typical instincts of Mankind, and perhaps this was the reason for their specialty and distinctiveness

What are those changes?

Common human has a limited capacity to remember and flashback details.. Those capabilities if compared to computer science, they do not exceed one million Gigabyte bite.. This capacity is enough to store all of the information and expertise over standard life span of seventy years.. It is sufficient to build a database for all places, events, people, readings, images, audios and auto responses resulting from previously exposures..

These informatics are mostly selective, which store everything in grades.. Also; new informatics are processed and compared with past ones.. Humans vary in size and performance of their memories, where some can recover a lot of varied details, and others can only retrieve few.. There are many examples of individuals who are described with photographic memory, as capable accurately to retrieve all the details.. With growing old, forgetfulness happens, deleting memories to provide free space for new memories or records.. This is norm for all human beings..

When these Sahabah were subjected to experience the Messenger of Allah, PBUH, they had been subjected to bio and physiological change, by Allah’s will.. They became able to memorize all audio visual details of everything they saw and saw and heard of the Messenger of Allah, PBUH.. This storage is not only photographic, but a sustainable mass storage disk, with the ability to connect all events, novels and scenes

Over the course of nearly a century, they were, Allah bless them, not only as tablets of information circulating Quran verses, Hadeeths contents, prophetic stories and various events, but also alike computer programs that convergence and compare everything with minimal variation or errors

This had continued until writing became well-known

 It is worth mentioning that the unfortunate events since the Khilafat of Othman Ibn Affan, PBUH, and what followed his assassination, the battles of Kamel and Saffeen , and the assassination of Imam Ali Ibn Abi Talib, PBUH, has pointed to the end of both era and role of the AlSahabah, PBUT, where most of them had died or killed

Most probably the death of the Prophet, PBUH, had omitted their ability to process the new information and led to that unfortunate series

 ——————————————

من هم الصحابة
الصحابة هم : أصحاب النبي محمد صلي الله عليه وسلم الذين صاحبوه و جالسوه و سمعوا منه و أخذوا عنه هدى الإسلام و سنته فنصروه و عزروه و جاهدوا معه بأموالهم و أنفسهم فى سبيل الله عز وجل

تعريف العلماء للصحابة
الصحابي : هو من اجتمع بالنبي صلي الله عليه وسلم مؤمنا و مات على الإسلام و إن لم تطل صحبته له و إن لم يرو عنه شيئا فتح المغيث للسخاوى / الباعث الحثيث لابن كثير

متى يعرف كونه صحابياً
الصحابي يعرف كونه صحابياً بالتواتر أو الاستفاضة او الشهرة أو بإخبار بعض الصحابة أو بعض ثقات التابعين أو بإخباره عن نفسه بأنه صحابي و كانت دعواه ممكنة

عدد صحابة النبي صلي الله عليه وسلم
ليس هناك إحصاء دقيق لعدد الصحابة لكن هناك أقوال لأهل العلم يستفاد منها أنهم يزيدون على مائة ألف صحابي و أشهر هذه الأقوال قول لأبي زرعة الرازى: ” توفى رسول الله صلي الله عليه وسلم و من رآه و سمع منه زيادة على مائة ألف إنسان من رجل و امرأة كلهم قد روى عنه سماعا أو رؤية الإصابة في تمييز الصحابة

لا يمكن القطع بعدد معين للصحابة رضي الله عنهم لتفرقهم في البلدان والقرى والبوادي ، هذا من جهة ، ومن جهة أخرى لم يكن يجمع الصحابة كتاب حافظ حتى يمكن الوقوف على عددهم ، كما قال كعب بن مالك رضي الله عنه في سياق قصة تخلفه عن غزوة تبوك ، قال: وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كثير لا يجمعهم كتاب حافظ

وقد ذكر بعض العلماء أن عدد الصحابة الذين توفي الرسول عنهم مائة ألف وأربعة عشر ألفاً ، قال أبو زرعة الرازي: قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم عن مائة ألف وأربعة عشر ألفاً من الصحابة ممن روى وسمع عنه

قال السيوطي تعليقاً على هذا القول: وهذا لا تحديد فيه ، وكيف يمكن الاطلاع على تحرير ذلك مع تفرق الصحابة في البلدان والبوادي والقرى

ثم ذكر أن العراقي قال: وروى الساجي في المناقب بسند جيد عن الرافعي قال: قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون ستون ألفاً ثلاثون ألفاً بالمدينة ، وثلاثون ألفاً في قبائل العرب وغير ذلك

قال: ومع هذا فجميع من صنف في الصحابة لم يبلغ مجموع ما في تصانيفهم عشرة آلاف ، مع كونهم يذكرون من توفي في حياته صلى الله عليه وسلم ، ومن عاصره أو أدركه صغيراً

الخلفاء الراشدون و من الذين يلونهم في الافضلية
أبو بكر الصديق رضى الله عنه
عمر بن الخطاب رضى الله عنه
عثمان بن عفان رضى الله عنه
على بن أبي طالب رضى الله عنه

ويليهم في الأفضلية باقى العشرة المشهود لهم بالجنة
طلحة بن عبيد رضى الله عنه
الزبير بن العوام رضى الله عنه
عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه
سعد بن أبي وقاص رضى الله عنه
سعيد بن زيد رضى الله عنه
أبو عبيدة بن الجراح رضى الله عنه

ثم أهل بدر ، ثم أهل الشجرة

العبادلة الأربعة
المراد بالعبادلة من أسمهم عبد الله من الصحابة ويبلغ عددهم نحو ثلاثمائة صحابي ولكن المراد بهم هنا أربعة من الصحابة كل منهم اسمه عبد الله ، وهم
عبد الله بن الزبير رضى الله عنه
عبد الله بن عباس رضى الله عنه
عبد الله بن عمر رضى الله عنه
عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنه

نظم العلامة الرمنتى لهؤلاء الأربعة
أن العبادلة الخيار أربعة مناهج العلم في الإسلام للناس
ابن الزبير وابن العاص وابن ابي حفص الخليفة والحبر ابن عباس

تميز هؤلاء الأربعة عن بقية علماء الصحابة
الميزة لهؤلاء أنهم من علماء الصحابة الذين تأخرت وفاتهم حتى احتيج إلى علمهم فكانت لهم هذه المزية والشهرة فإذا اجتمعوا على شئ من الفتوى قيل : هذا قول العبادلة

أكثر الصحابة رواية لحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم
السبعة الذين رووا عن النبي صلي الله عليه وسلم أكثر من ألف حديث
أبو هريرة رضى الله عنه روى ” 5374 ” حديثا
عبد الله بن عمر رضى الله عنه روى ” 2630 ” حديثا
أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها روت ” 2210 ” حديثا
عبد الله بن عباس رضى الله عنه روى ” 1660 ” حديثا
جابر بن عبد الله رضى الله عنه روى ” 1540 ” حديثا
أنس بن مالك رضى الله عنه روى ” 2286 ” حديثا
أبو سعيد الخدرى رضى الله عنه روى ” 1170 ” حديثا

أكثر الصحابة فتوى على الإطلاق
عمر بن الخطاب رضى الله عنه
على بن أبي طالب رضى الله عنه
عبد الله بن مسعود رضى الله عنه
عبد الله بن عمر رضى الله عنه
عبد الله بن عباس رضى الله عنه
زيد بن ثابت رضى الله عنه
عائشة رضى الله عنها

من يلي هؤلاء السبعة فى الفتيا
يليهم عشرون وهم
ابو بكر الصديق رضى الله عنه
عثمان بن عفان رضى الله عنه
أبو موسي الاشعرى رضى الله عنه
معاذ بن جبل رضى الله عنه
سعد بن ابي وقاص رضى الله عنه
أبو هريرة رضى الله عنه
أنس بن مالك رضى الله عنه
عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنه
سلمان الفارسي رضى الله عنه
جابر بن عبد الله رضى الله عنه
أبو سعيد الخدرى رضى الله عنه
طلحة بن عبيد الله رضى الله عنه
الزبير بن العوام رضى الله عنه
عبد الرحمن بن عوف رضى الله عنه
عمران بن حصين رضى الله عنه
أبو بكرة رضى الله عنه
عبادة بن الصامت رضى الله عنه
معاوية بن ابي سفيان رضى الله عنه
عبد الله بن الزبير رضى الله عنه
أم سلمة رضى الله عنها

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s