Husband & Wife

Dating vs. Proposing

Sheikh Yahya Ibrahim is a one of the new breed of Muslim preachers, who had mastered the principles knowledge of Islam, armed with professional and social experiences, and came from stable background, which many Muslim preacher lack.. Despite the allegations and controversies about his Salafi orientation; some of his topics are truly beneficiary to Muslims..

The Islamic knowledge is diverse and wider than any attempt to master.. Therefore, his school of thought had ignored the spiritual part, which is a great enigma for many.. This is why he had driven closer to extremists and radical Muslim..  Therefore, I do advise reader to be careful and conscious during such lectures.. and any others.. Simply; pick what fits and avoid what does not..

Therefore, his domains and topics about the governance seeded in our Muslim code of conduction and life style is very important to carefully understand.. Maybe words are not going to fit all Muslims, but the merge between Arabic linguistics and Universal Muslim Codes are the critical exam for how healthy and rationale our religion is..

—————————————————–

Wife vs. Husband

Muslim men; to be permitted for marriage; have to be mature, bread-earner, with good manners and have basic knowledge of Religion.. These four (mandatory) qualities would make men reliable and accountable to form a Muslim family and raise Muslim kids.. Then, they will add value and volume to the “Momentum of Believers”; which is the main purpose of marriage and reproduction.. Across the world and cultures; 1400 years ago, and stills among the majority of Mankind; men are expected to have the same four qualities to be qualified for successful marriage..

On the contrary, women who want to marry, are not required to compete for the above four qualities, apart from their implicit devotion as religious persons.. This is why men; across most cultures, regions and histories, were (preferred) older than their spouses; which is still traditionally exercised among more than 70% of the people today..

Muslim wives and husbands are generally and sustainably entrusted to exercise all religious rituals and duties, nurture their spouses and kids, keep all spousal privacies, maintain their household.. This is almost the same across all other doctrines..

———————————————–

Mutual Happiness

The Marvelous Basweidan’s;  Lenka, Saeed & their kids.. Be Blessed

Translated by Google Translate; kindlly forgive the errors

Do not grieve, Allah is with you
The relationship of husband to his wife ..

If you are married, look in the mirror and ask yourself dal meet at least half of this, and if you ask yourself how they could meet today to marry …. Of course, the ladies have things that they should meet, but let some of them state the 10-odd :)

First Be clean and pleasantly scented.

When we last left my men to buy beautifully designed pajamas?

Just as the husband wants his wife to look nice for him, she also wants her husband to dress up for her.
Remember that Resulallah – salallahu ‘alaihi wa sallam – used miswaak before entering your home and that’s always loved the sweetest smells.

Second Use only the cutest names for your wife.

Resulallah – salallahu ‘alaihi wa sallam, had nicknames for his wives, the ones that they loved. Call your wife the most beloved names, and avoid using names that may hurt her feelings.

Third Do not treat her like a fly

We never think about the fly while we do not start trouble. Similarly, the wife will do well all day – and thus will not attract the attention of her husband – until she does something to upset him. Do not treat her, recognizes all the good it does and let that be the focus.

4th If you see something wrong with your wife, try prećutiti without complaint!

This is one of the ways that the Prophet – salallahu ‘alaihi wa sallam – used to use when they see something inappropriate from his wives – Allah’ anhuma. This is a technique that, unfortunately, very few Muslims have.

5th Smiles to his wife whenever you see and embrace her often.

Sadako was a smile and your wife is not exempt from the Muslim Ummah. Just imagine what you would have a life that she always smiles at you. Remember those hadiths that speak about that Rasulullah – salallahu ‘alaihi wa sallam – kissed his wife before leaving for prayer, even when he was fasting.

6th Thank her for what he does for you.

Then thank her again! Take for example a dinner at his house. She made food, cleaned the house, and ten other things done during the day. And sometimes the only acknowledgment of this gain is that it should put more salt in the soup. Do not let it be so, thanks to her!

7th Prompted her to write these last ten things you did for her and that she was made happy.

Then try again to do it. It is possible that you can identify what makes your wife happy. You do not have to indulge in a guessing game, ask it and then give all of yourself to it spake again.

8th Do not belittle her desires. Comforter is.

Sometimes men can run down a woman’s requirements.
Rasulullah – salallahu ‘alaihi wa sallam – gave us an example to follow when his wife Safijjah – Allah’ anha – crying because she was, as she said, he put on a slow camel. He wiped her tears, comforted it, and brought her another camel.

9th Be šaldžija and is a fun game.

Remember that the Prophet – salallahu ‘alaihi wa sallam – race with his wife Aisha – Allah’ anha – in the desert. When was the last time we did something like that with my wife?

10th Some are always on my mind these words of the Prophet of Allah – salallahu ‘alaihi wa sallam: “The best among you is he who is best towards their wives. And I’m the best to their wives.” Try to be the best!

In conclusion: Do not forget to pray to Allah, Mighty and Majestic – to make your marriage (like everything else) successful.

And again Quran Allah knows best.

————————————-

Spousal Meter

Life Meter

 When things go out of order or control..
When hectic schedules of life leave no chance for breath or rethinking..
When simple disagreements will grow to be steel barriers.
Then, take five to examine each of you against the above 25 statements..
Then, you will definitely understand your own self better,, and your spouse as well..
Gradually, you can work together to eliminate dividing issues..
and grow stronger the closing ones..

Be Blessed and Pleased

 

Comments
  1. adilsud says:

    حكم إسقاط الحمل:

    بعد استقرار النطفة في الرحم لا يحل إسقاط الجنين بعد مضي مائة وعشرين يوما، فإنه حينئذ يكون اعتداء على نفس يستوجب العقوبة في الدنيا والاخرة أما إسقاط الجنين، أو إفساد اللقاح قبل مضي هذه المدة، فإنه يباح إذا وجد ما يستدعي ذلك، فإن لم يكن ثمة سبب حقيقي فإنه يكره.
    قال صاحب سبل السلام: ” معالجة المرأة لاسقاط النطفة قبل نفخ الروح يتفرع جوازه وعدمه على الخلاف في العزل، فمن أجازه أجاز المعالجة، ومن حرمه حرم هذا بالاولى.

    ويلحق بهذا تعاطي المرأة ما يقطع الحبل من أصله، انتهى.
    ويرى الامام الغزالي: أن الاجهاض جناية على موجود حاصل، قال: ولها مراتب، أن تقع النطفة في الرحم وتختلط بماء المرأة، وتستعد لقبول الحياة، وإفساد ذلك جناية، فإن صارت مضغة وعلقة كانت الجناية أفحش وإن نفخ فيه الروح واستوت الخلقة، ازدادت الجناية تفاحشا.

    Like

  2. adilsud says:

    العزل وتحديد النسل :

    تقدم ان الاسلام يرغب في كثرة النسل.
    إذ أن ذلك مظهر من مظاهر القوة والمنعة بالنسبة للامم والشعوب. ” وإنما العزة للكاثر “. ويجعل ذلك من أسباب مشروعية الزواج: ” تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الامم يوم القيامة “.

    إلا أن الاسلام مع ذلك لايمنع في الظروف الخاصة من تحديد النسل باتخاذ دواء يمنع من الحمل، أو بأي وسيلة أخرى من وسائل انجع.
    فيباح التحديد في حالة ما إذا كان الرجل معيلا لايستطيع القيام على تربية أبنائه التربية الصحيحة.
    وكذلك إذا كانت المرأة ضعيفة، أو كانت موصولة الحمل، أو كان الرجل فقيرا.

    ففي مثل هذه الحالات يباح تحديد النسل بل إن بعض العلماء رأى أن التحديد في هذه الحالات لا يكون مباحا فقط، بل يكون مندوبا إليه.
    وألحق الامام الغزالي بهذه الحالات حالة ما إذا خافت المرأة على جمالها، فمن حق الزوجين في هذه الحالة أن يمنعا النسل.

    بل ذهب كثير من أهل العلم إلى إباحته مطلقا واستدلوا لمذهبهم بما يأتي:
    1 – روى البخاري ومسلم عن جابر قال: كنا نعزل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم والقرآن ينزل.

    2 – وروى مسلم عنه قال: كنا نعزل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم ينهنا.
    وقال الشافعي رحمه الله: ونحن نروي عن عدد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنهم رخصوا في ذلك ولم يروا به بأسا.
    وقال البيهقي: وقد روينا الرخصة فيه عن سعد بن أبي وقاص، وأبي أيوب الانصاري، وزيد بن ثابت، وابن عباس، وغيرهم.
    وهو مذهب مالك والشافعي وقد اتفق عمر وعلي رضي الله عنهما على أنها لا تكون موؤودة حتى تمر عليها التارات السبع.
    فروى القاضي أبو يعلى وغيره بإسناده عن عبيد بن رفاعة عن أبيه قال: جلس إلى عمر علي والزبير وسعد رضي الله عنهم في نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وتذاكروا العزل.
    فقالوا لا بأس به.

    فقال رجل: إنهم يزعمون أنها الموؤودة الصغرى.
    فقال على رضي الله عنه: لا تكون موؤودة حتى تمر عليها التارات السبع، حتى تكون من سلالة من طين، ثم تكون نطفة، ثم تكون علقة ثم تكون مضغة.
    ثم تكون عظاما ثم تكون لحما ثم تكون خلقا آخر، فقال عمر رضي الله عنه: صدقت أطال الله بقاءك.
    ويرى أهل الظاهر أن منع الحمل حرام، مستدلين بما ورته جذامة بنت وهب: أن أناسا سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العزل؟ فقال: ” ذلك هو الواد الخفي “.
    وأجاب الامام الغزالي عن هذا فقال: ” ورد في الصحيح أخبار صحيحة في الاباحة، وقوله: ” إنه الوأد الخفي ” كقوله ” الشرك الخفي ” وذلك يوجب كراهيته كراهة لا تحريما.

    والمقصود بالكراهة خلاف الاولى، كما يقال: يكره للقاعد في المسجد أن يقعد فارغا لا يشتغل بذكر أو صلاة، وبعض الائمة كالاحناف يرون أنه يباح العزل إذا أذنت الزوجة، ويكره من غير إذنها.

    Like

  3. adilsud says:

    إتيان الرجل زوجته في غير المأتى:

    إتيان المرأة في دبرها تنفر منه الفطرة، ويأباه الطبع، ويحرمه الشرع.
    قال الله تعالى: ” نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم “.
    والحرث: موضع الغرس والزرع، وهو هنا محل الولد، إذ هو المزروع.
    فالامر بإتيان الحرث أمر بالاتيان في الفرج خاصة.

    قال ثعلب: إنما الارحام أرضون لنا محترثات
    فعلينا الزرع فيها وعلى الله النبات وهذا كقول الله: ” فأتوهن من حيث أمركم الله “.

    وكقوله ” أنى شئتم ” أي كيف شئتم.
    وسبب نزول هذه الابة ما رواه البخاري ومسلم: ” ان اليهود كانت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم تزعم أن الرجل إذا أتى امرأته من دبرها في قبلها جاء الولد أحول، وكان الانصار يتبعون اليهود في هذا، فأنزل الله عزوجل: ” نساؤكم حرث لكم، فأتوا حرثكم أنى شئتم “.
    أي أنه لاحرج في إتيان النساء بأي كيفية، مادام ذلك في الفرج، وما دمتم تقصدون الحرث.

    وقد جاءت الاحاديث صريحة في النهي عن إتيان المرأة في دبرها.
    روى أحمد، والترمذي، وابن ماجه.
    أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا تأتوا النساء في أعجازهن. أو قال: في أدبارهن “. ورواته ثقات.
    وروى عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الذي يأتي امرأته في دبرها ” هي اللوطية الصغرى “.
    وعند أحمد وأصحاب السنن عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” ملعون من أتى امرأة في دبرها “.

    قال ابن تيمية: ومتى وطئها في الدبر، وطاوعته عزرا جميعا، وإلا فرق بينهما كما يفرق بين الفاجر ومن يفجر به.

    Like

  4. adilsud says:

    حرمة التكلم بما يجري بين الزوجين أثناء المباشرة:

    ذكر الجماع، والتحدث به مخالف للمروءة، ومن اللغو الذي لا فائدة فيه، ولا حاجة إليه، وينبغي للانسان أن يتنزه عنه ما لم يكن هناك ما يستدعي التكلم به.

    ففي الحديث الصحيح: ” من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه “.
    وقد مدح الله المعرضين عن اللغو فقال: ” والذين هم عن اللغو معرضون “.
    فإذا استدعى الامر التحدث به ودعت الحاجة إليه فلا بأس، وقد ادعت امرأة أن زوجها عاجز عن إتيانها.
    فقال يا رسول الله: ” إني لانفضها نفض الاديم “.
    فإذا توسع الزوج أو الزوجة في ذكر تفاصيل المباشرة وأفشى ما يجري بينهما من قول أو فعل، كان ذلك محرما.
    فعن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة: الرجل يفضي إلى المرأة، وتفضي إليه، ثم ينشر سرها “. رواه أحمد.

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى، فلما سلم، أقبل عليهم بوجهه فقال: ” مجالسكم.
    هل منكم الرجل إذا أتى أهله أغلق بابه وأرخى ستره، ثم يخرج فيحدث فيقول: فعلت بأهلي كذا وفعلت بأهلي كذا؟! فسكتوا، فأقبل على النساء، فقال هل منكن من تحدث؟ فجثت فتاة كعب على إحدى ركبتيها، وتطاولت ليراها الرسول صلى الله عليه وسلم وليسمع كلامها، فقالت: إي والله. إنهم يتحدثوه، وإنهن ليتحدثن.

    فقال: هل تدرون ما مثل من فعل ذلك؟ إن مثل من فعل ذلك مثل شيطان وشيطانة.
    لقي أحدهما صاحبه بالسكة، فقضى حاجته منها والناس ينظرون إليه “. رواه أحمد، وأبو داود.

    Like

  5. adilsud says:

    الحقوق الزوج على زوجتة

    1- الطاعة فى غير معصية الله تعالى
    عن عائشة رضى الله عنها أنها سألت النبى صلى الله عليه وسلم (أى الناس أعظم حقا على المرأة ؟ فقال زوجها .فقالت فأى الناس أعظم حقا على الرجل؟ قال أمه)
    عن قيس بن سعيدرضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لو كنت آمر أحدا أن يسجد لأ حد لأمرت النساء أن يسجدن لأزواجهن لما جعل الله عليهن من الحق)

    2-ألا تدخل أحدا فى بيته إلا بإذنة
    قال رسول الله فى خطبة الوداع (أيها الناس إن لكن على نسائكم حقا فحقكم عليهن ألا يوطئن فرشكم من تكرهونه ولا يأذن فى بيوتكم لمن تكرهونه

    3-ان تحافظ على أموالة وعلى حقوقه فلا تأخذ منها شيئا إلا بإذنه ولا تتصرف فى شىء منها إلا بإذنه

    4-تأديبها وتهذيبها بالمعروف اللائق بمكانتها
    يقول تعالى: “الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض، وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً إن الله كان عليّاً كبيراً” (سورة النّساء: 34).

    5-تمكينه من الاستمتاع وعدم حرمانه من ذلك، وفي ذلك حكمة عظيمة تمنع الرجل من التفكير في تفريغ شهواته ونزواته خارج المنزل.
    قد ورد في حديث للرسول عليه الصلاة والسلام أنّ المرأة التي لا تلّبي رغبة زوجها إذا طلبها تلعنها الملائكة حتّى تصبح، وفي حديث رواه البخاري عن الرسول “صلّى الله عليه وسلّم: “إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت، فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتىّ تصبح”. كما أنّ الإسلام جعل خروج المرأة من بيتها بإذن زوجها من حقوق الرّجل، وكذلك له الحق في معرفة من يدخل إلى بيته، وتجنب إدخال من لا يرغب بوجوده داخل منزله

    Like

  6. adilsud says:

    الحقوق الواجبة للزوجة على زوجها منها:

    1 – حقوق مالية: وهي المهر، والنفقة.

    2 – وحقوق غير مالية: مثل العدل بين الزوجات إذا كان الزوج متزوجا بأكثر من واحدة، ومثل عدم الاضرار بالزوجة.
    ونذكر تفصيل ذلك فيما يلي من صفحات …

    المهر:
    قال الله تعالى: ” وآتوا النساء صدقاتهن نحلة، فإن طبن لكم عن شئ منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا ”
    .قدر المهر:
    وعن أنس: أن أبا طلحة خطب أم سليم، فقالت: ” والله ما مثلك يرد، ولكنك كافر وأنا مسلمة، ولا يحل لي أن أتزوجك، فإن تسلم فذلك مهري، ولا أسألك غيره.
    فكان ذلك مهرها “.

    النفقة:
    المقصود بالنفقة هنا: توفير ما تحتاج إليه الزوجة من طعام، ومسكن، وخدمة، ودواء، وإن كانت غنية.
    فلقول الله تعالى: ” وعلى الولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف.
    ولا تكلف نفس إلا وسعها ”

    .سبب وجوب النفقة:
    وإنما أوجب الشارع النفقة على الزوج لزوجته، لان الزوجة بمقتضى عقد
    الزواج الصحيح تصبح مقصورة على زوجها، ومحبوسة لحقه، لاستدامة الاستمتاع بها، ويجب عليها طاعته، والقرار في بيته، وتدبير منزله، وحضانة الاطفال وتربية الاولاد، وعليه نظير ذلك أن يقوم بكفايتها والانفاق عليها، مادامت الزوجية بينهما قائمة، ولم يوجد نشوز، أو سبب يمنع من النفقة عملا بالاصل العام: ” كل من احتبس لحق غيره ومنفعته، فنفقته على من احتبس لاجله “.

    شروط استحقاق النفقة:
    ويشترط لاستحقاق النفقة الشروط الاتية:
    1 – أن يكون عقد الزواج صحيحا.
    2 – أن تسلم نفسها إلى زوجها.
    3 – أن تمكنه من الاستمتاع بها.
    4 – ألا تمتنع من الانتقال حيث يريد الزوج .
    5 – أن يكونا من أهل الاستمتاع.
    فإذا لم يتوفر شرط من هذه الشروط، فإن النفقة لا تجب: ذلك أن العقد إذا لم يكن صحيحا، بل كان فاسدا، فإنه يجب على الزوجين المفارقة، دفعا للفساد.

    وكذلك إذا لم تسلم نفسها إلى زوجها، أو لم تمكنه من الاستمتاع بها، أو امتنعت من الانتقال إلى الجهة التي يريدها، ففي هذه الحالات لا تجب النفقة حيث لم يتحقق الاحتباس الذي هو سببها، كما لا يجب ثمن المبيع إذا امتنع البائع من تسليم المبيع، أو سلم في موضع دون موضع.
    العدل عند تعد الزوجات

    الحقوق غير المادية:
    (1) حسن معاشرتها:
    (2) صيانتها:
    ويجب على الزوج أن يصون زوجته، ويحفظها من كل ما يخدش شرفها،
    3-إتيان الرجل زوجته:
    قال ابن حزم: وفرض على الرجل أن يجامع امرأته، التي هي زوجته، وأدنى ذلك مرة في كل طهر، إن قدر على ذلك.
    وإلا فهو عاص لله تعالى.
    برهان ذلك قوله عز وجل: ” فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله (

    Like

  7. adilsud says:

    حق المرأة في اشتراط عدم التزوج عليها:

    كما أن الاسلام قيد التعدد بالقدرة على العدل، وقصره على أربع، فقد جعل من حق المرأة أو وليها أن يشترط ألا يتزوج الرجل عليها.
    فلو شرطت الزوجة في عقد الزواج على زوجها ألا يتزوج عليها صح الشرط ولزم، وكان لها حق فسخ الزواج إذا لم يف لها بالشرط، ولا يسقط حقها في الفسخ إلا إذا أسقطته، ورضيت بمخالفته.
    وإلى هذا ذهب الامام أحمد، ورجحه ابن تيمية، وابن القيم.

    إذ الشروط في الزواج أكبر خطرا منها في البيع والاجارة، ونحوهما، فلهذا يكون الوفاء بما التزم منها أوجب وآكد.
    واستدلوا لمذهبهم هذا بما يأتي:

    1 – بما رواه البخاري، ومسلم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إن أحق الشروط أن توفوا ما استحللتم به الفروج “.

    2 – ورويا عن عبد الله بن أبي مليكة أن المسور بن مخرمة حدثه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر يقول: ” إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم من علي بن أبي طالب، فلا آذن، ثم لا آذن، ثم لا آذن، إلا أن يريد بن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم، فإنما ابنتي بضعة مني، يريبني ما أرابها، ويؤذيني ما
    آذاها ” وفي رواية: ” إن فاطمة مني وأنا أتخوف أن تفتن في دينها “.

    ثم ذكر صهرا له من بني عبد شمس فأثنى عليه في مصاهرته إياه، فأحسن، قال: ” حدثني فصدقني، ووعدني فوفى لي، وإني لست أحرم حلالا، ولا أحل حراما، ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله في مكان واحدا أبدا “.

    قال ابن القيم: فتضمن هذا الحكم أمورا: أن الرجل إذا اشترط لزوجته أن لا يتزوج عليها لزمه الوفاء بالشرط، ومتى تزوج عليها فلها الفسخ.
    ووجه تضمن الحديث لذلك أنه صلى الله عليه وسلم أخبر أن ذلك يؤذي فاطمة رضي الله عنها، ويريبها، وأنه يؤذيه صلى الله عليه وسلم ويريبه.
    ومعلوم قطعا أنه صلى الله عليه وسلم إنما زوجه فاطمة رضي الله عنها على ألا يؤذيها، ولا يريبها، ولا يؤذي أباها صلى الله عليه وسلم ولا يريبه، وإن لم يكن هذا مشروطا في صلب العقد، فانه من المعلوم بالضرورة أنه إنما دخل عليه.

    وفي ذكره صلى الله عليه وسلم صهره الاخر وثنائه عليه بأنه حدثه فصدقه ووعده فوفى له، تعريض بعلي رضي الله عنه وتهييج له على الاقتداء به، وهذا يشعر بأنه قد جرى منه وعد له بأنه لا يريبها ولا يؤذيها.

    فهيجه على الوفاء له، كما وفى له صهره الاخر.
    فيؤخذ من هذا أن المشروط عرفا كالمشروط لفظا، وأن عدمه يملك الفسخ لمشترطه، فلو فرض من عادة قوم أنهم لا يخرجون نساءهم من ديارهم ولا يمكنون الزوج من ذلك البتة.

    واستمرت عادتهم بذلك، كان كالمشروط لفظا، وهو مطرد على قواعد أهل المدينة.
    وقواعد أحمد رحمه الله، أن الشرط العرفي كاللفظي سواء، ولهذا أوجبوا الاجرة على من دفع ثوبه الى غسال أو قصار، أو عجينه إلى خباز، أو طعامه إلى طباخ يعملون بالاجرة، أو دخل الحمام واستخدم من يغسله ممن عادته أن يغسل بالاجرة، أنه يلزمه أجرة المثل.

    وعلى هذا فلو فرض أن المرأة من بيت لا يتزوج الرجل على نسائهم ضرة، ولا يمكنونه من ذلك، وعادتهم مستمرة بذلك كان كالمشروط لفظا.
    وكذلك لو كانت ممن يعلم أنها لا يمكن إدخال الضرة عليها عادة لشرفها، وحسبها، وجلالتها، كان ترك التزوج عليها كالمشروط لفظا.

    وعلى هذا فسيدة نساء العالمين، وابنة سيد ولد آدم أجمعين، أحق النساء بهذا، فلو شرطه علي في صلب العقد كان تأكيدا لا تأسيسا، وفي منع علي من الجمع بين فاطمة رضي الله عنها وبين بنت أبي جهل حكم حكم بديعة، وهي أن المرأة مع زوجها في درجة تبع له، فان كانت في نفسها ذات درجة عالية وزوجها كذلك، كانت في درجة عالية بنفسها وبزوجها، وهذا شأن فاطمة وعلي رضي الله عنهما.

    ولم يكن الله عز وجل ليجعل ابنة أبي جهل مع فاطمة رضي الله عنها في
    درجة واحدة، لا بنفسها ولا تبعا، وبينهما من الفرق ما بينهما، فلم يكن نكاحها على سيدة نساء العالمين مستحسنا، لا شرعا ولا قدرا، وقد أشار صلى الله عليه وسلم الى هذا بقوله: ” والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله في مكان واحدا أبدا “.
    فهذا إما أن يتناول درجة الاخر بلفظه أو اشارته. انتهى.

    Like

  8. adilsud says:

    وجوب العدل بين الزوجات:

    أباح الله تعدد الزوجات وقصره على أربع، وأوجب العدل بينهن في الطعام والسكن والكسوة والمبيت ( ، وسائر ما هو مادي من غير تفرقة بين غنية وفقيرة، وعظيمة وحقيرة، فان خاف الرجل الجور وعدم الوفاء بحقوقهن جميعا حرم عليه الجمع بينهن، فان قدر على الوفاء بحق ثلاث منهن دون الرابعة حرم عليه العقد عليها.

    فان قدر على الوفاء بحق اثنتين دون الثالثة حرم عليه العقد عليها.
    وكذلك من خاف الجور بزواج الثانية حرمت عليه لقول الله تعالى: ” فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع، فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم، ذلك أدنى ألا تعولوا “.
    أي أقرب ألا تجوروا.

    وعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل ” رواه أبو داود، والترمذي، والنسائي وابن ماجه.

    ولا تعارض بين ما أوجبه الله من العدل في هذه الاية وبين ما نفاه الله في الاية الاخرى من سورة النساء وهي: ” ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم، فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة ”
    فان العدل المطلوب هو العدل الظاهر المقدور عليه وليس هو العدل في المودة والمحبة، فان ذلك لا يستطيعه أحد، بل العدل المبتغى هو العدل في المحبة والمودة والجماع.

    قال محمد بن سيرين سألت عبيدة عن هذه الاية فقال هو الحب والجماع.
    قال ابو بكر بن العربي: وصدق، فان ذلك لا يملكه أحد إذ قلبه بين إصبعين من أصابع الرحمن يصرفه كيف يشاء، وكذلك الجماع فقد ينشط للواحدة مالا ينشط للاخرى، فإذا لم يكن ذلك بقصد منه فلا حرج عليه فيه، فانه مما لا يستطيعه، فلا يتعلق به تكليف.
    وقالت عائشة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم فيعدل، ويقول: ” اللهم هذا قسمي فيما أملك، فلا تلمني فيما تلك ولا أملك ” قال أبو داود: يعني القلب.

    رواه أبو داود، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه، وقال الخطابي في هذا دلالة على توكيد وجوب القسم بين الضرائر الحرائر، وإنما المكروه في الميل، هو ميل العشرة الذي يكون معه نجس الحق، دون ميل القلوب، فان القلوب لا تملك.

    فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسوي في القسم بين نسائه ويقول: ” اللهم هذا قسمي ” الحديث.
    وفي هذا نزل قوله تعالى: ” ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم، فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة “.
    وإذا سافر الزوج فله أن يصطحب من شاء منهن وان أقرع بينهن كان حسنا.

    ولصاحبة الحق في القسم أن تنزل عن حقها، إذ أن ذلك خالص حقها، فلها أن تهيه لغيرها.
    فعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفرا أقرع بين نسائه، فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه، وكان يقسم لكل امرأة منهن يومها، غير أن سودة بنت زمعة وهبت يومها لعائشة .

    Like

  9. adilsud says:

    الفرق بين المشركة والكتابية :

    والمشركة ليس لها دين يحرم الخيانة، ويوجب عليها الامانة، ويأمرها بالخير، وينهاها عن الشر، فهي موكولة الى طبيعتها وما تربت عليه في عشيرها، وهو خرافات الوثنية وأوهامها وأماني الشياطين وأحلامها، تخون زوجها وتفسد عقيدة ولدها.
    فإن ظل الرجل على إعجابه بجمالها كان ذلك عونا لها على التوغل في ضلالها وإضلالها.
    وإن نبا طرفه عن حسن الصورة، وغلب على قلبه استقباح تلك السريرة، فقد تنغص عليه التمتع بالجمال، على ما هو عليه من سوء الحال.

    وأما الكتابية فليس بينها وبين المؤمن كبير مباينة.
    فانها تؤمن بالله وتعبده، وتؤمن بالانبياء، وبالحياة الاخرى وما فيها من الجزاء، وتدين بوجوب عمل الخير وتحريم الشر.
    والفرق الجوهري العظيم بينهما، هو الايمان بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم. والذي يؤمن بالنبوة العامة لا يمنعه من الايمان بنبوة خاتم النبيين إلا الجهل بما جاء به. وكونه قد جاء بمثل ما جاء به النبيون وزيادة اقتضتها حال الزمان في ترقيه، واستعداده لاكثر مما هو فيه، أو المعاندة

    والمجاحدة في الظاهر، مع الاعتقاد في الباطن – وهذا قليل – والكثير هو الاول.
    ويوشك أن يظهر للمرأة من معاشرة الرجل أحقية دينه وحسن شريعته والوقوف على سيرة من جاء بها، وما أيده الله تعالى به من الآيات البينات، فيكمل إيمانها ويصح إسلامها، وتؤتى أجرها مرتين إن كانت من المحسنات في الحالين.

    Like

  10. adilsud says:

    زواج الملاعنة:

    لا يحل للرجل أن يتزوج المرأة التي لاعنها، فانها محرمة عليه حرمة دائمة بعد اللعان.
    يقول الله تعالى: ” والذين يرمون أزواجهم، ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم، فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين.
    والخامسة أن لعنت الله عليه إن كان من الكاذبين.
    ويدرؤا عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين.
    والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين ” .

    (9) زواج المشركة: اتفق العلماء على أنه لا يحل للمسلم أن يتزوج الوثنية، ولاالزنديقة، ولاا لمرتدة عن الاسلام، ولا عابدة البقر، ولا المعتقدة لمذهب الاباحة – كالوجودية ونحوها من مذاهب الملاحدة – ودليل ذلك قول الله تعالى: ” ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن، ولامة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم.

    ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا، ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم أولئك يدعون الى النار، والله يدعو الى الجنة والمغفرة بإذنه ”
    .سبب نزول هذه الآية:

    1 – قال مقاتل: نزلت هذه الآية في أبي مرثد الغنوي، وقيل: في مرثد بن أبي مرثد، واسمه كناز بن حصين الغنوي.
    بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم الى مكة سرا ليخرج رجلا من أصحابه، وكانت له بمكة امرأة يحبها في الجاهلية، يقال لها ” عناق ” فجاءته فقال لها: إن الاسلام حرم ماكان في الجاهلية، قالت: فتزوجني. قال: حتى أستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم. فأتى رسول الله فاستأذنه، فنهاه عن التزوج بها لانه مسلم، وهي مشركة .

    2 – وروى السدي عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن هذه الآية نزلت في عبد الله بن رواحة، وكانت له أمة سوداء، وأنه غضب عليها فالطمها. ثم انه فزع فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره خبرها. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ” ماهي يا عبد الله؟ “.
    قال عبد الله فوالذي بعثك بالحق لاعتقنها ولاتزوجنها، ففعل. فطعن عليه ناس من المسلمين، فقالوا نكح أمة، وكانوا يريدون أن ينكحوا إلى المشركين وينكحوهم رغبة في أنسابهم فأنزل الله: ” ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن “. الآية.
    قال في المغني: وسائر الكفار غير أهل الكتاب – كمن عبد ما استحسن من الاصنام والاحجار والشجر والحيوان – فلاخلاف بين أهل العلم في تحريم نسائهم وذبائحهم.

    قال: والمرتدة يحرم نكاحها على أي دين كانت

    Like

  11. adilsud says:

    الزنا والزواج:

    وثمة فرق كبير بين الزواج، والعملية التناسلية، فان الزواج هو نواة المجتمع، وأصل وجوده، وهو القانون الطبيعي الذي يسير العالم على نظامه، والسنة الكونية التي تجعل للحياة قيمة وتقديرا.

    وأنه هو الحنان الحقيقي والحب الصحيح، وهو التعاون في الحياة والاشتراك في بناء الاسرة وعمار العالم.

    غاية الاسلام من تحريم نكاح الزنا: والاسلام لم يرد للمسلم أن يلقى بين أنياب الزانية، ولا للمسلمة أن تقع في يد الزاني، وتحت تأثير روحه الدنيئة، وأن تشاركه تلك النفس السقيمة، وأن تعاشر ذلك الجسم الملوث بشتى الجراثيم، المملوء بمختلف العلل والامراض.
    والاسلام – في كل أحكامه وأوامره وفي كل محرماته ونواهيه – لا يريد غير إسعاد البشر والسمو بالعالم الى المستوى الاعلى الذي يريد الله أن يبلغه الجنس البشري.

    الزناة ينبوع لاخطر الامراض:
    وكيف يسعد الزناة في دنياهم وهم ينبوع لاخطر الامراض وأشدها فتكا بهم، وأكثرها تغلغلا في جميع أعضائهم؟!! ولعل الزهري والسيلان من الامراض التناسلية التي تجعل – وحدها – الزناة شرا مستطيرا يجب اقتلاعه من العالم وخلعه من الارض.
    وكيف تسعد انسانية فيها مثل هؤلاء الزناة.

    ينقلون أمراضهم النفسية إلى نسلهم، وينقلون مع هذه الامراض النفسية أمراض الزهري الوراثي؟ بل كيف تسعد عائلة تلد أطفالا مشوهي الخلق والخلق بسبب الالتهابات التي تصيب الاعضاء التناسلية، والعلل التي تطرأ عليها.

    وجه الشبه بين الزناة والمشركين:
    والمسلم المتأدب بأدب القرآن الكريم، المتبع لسنة أفضل الخلق سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا يمكن أن يعيش مع زانية لا تفكر تفكيره، ولا يستطيع أن يعاشر امرأة لاتحيى حياته المستقيمة، ولا يستطيع الارتباط برابطة الزواج مع كائنة لا تشعر شعوره، وهو يعلم أن الله تعالى قال عن الزواج: ” خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها، وجعل بينكم مودة ورحمة “.

    فأين المودة التي تحصل بين المسلم والزانية؟ وأين نفس الزانية من تلك النفس التي تسكن إليها نفس المؤمن الصحيح الايمان؟.
    وأن المسلم الذي لايستطيع نكاح الزانية – كما بينا لفساد نفسها وشذوذ عاطفتها – لا يمكن كذلك أن يعيش مع مشركة لا تعتقد اعتقاده، ولا تؤمن إيمانه، ولا ترى في الحياة ما يراه. لا تحرم ما يحرمه عليه دينه من الفسق والفجور. ولا تعترف بالمبادئ الانسانية السامية التي ينص عليها الاسلام. لها عقيدتها الضالة واعتقاداتها الباطلة. لها التفكير البعيد عن تفكيره، والعقل الذي لايمت الى عقله بصلة.

    ولذلك قال الله تعالى: ” ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن، ولامة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم، ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا، ولعبد مؤمن خير من مشرك، ولو أعجبكم.
    أولئك يدعون إلى النار، والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه، ويبين آياته للناس لعلهم يتذكرون “.

    التوبة تجب ما قبلها:
    فان تاب كل من الزاني والزانية توبة نصوحا بالاستغفار والندم والاقلاع عن الذنب، واستأنف كل منهما حياة نظيفة مبرأة من الاثم ومطهرة من الدنس، فان الله يقبل توبتهما ويدخلهما برحمته في عباده الصالحين: ” والذين لا يدعون مع الله إلها آخر، ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق، ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما. يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا. إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات، وكان الله غفورا رحيما “.

    سأل رجل ابن عباس فقال: إني كنت ألم بامرأة، آتي منها ما حرم الله علي، فرزق الله عز وجل من ذلك توبة، فأردت أن أتزوجها.
    فقال أناس: ” إن الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة “.
    فقال ابن عباس: ليس هذا في هذا، انكحها، فما كان من إثم فعلي. رواه بن أبي حاتم.
    وسئل ابن عمر عن رجل فجر بامرأة، أيتزوجها؟ قال: إن تابا وأصلحا.

    وأجاب بمثل هذا جابر بن عبد الله، وروى ابن جرير أن رجلا من أهل اليمن أصابت أخته فاحشة فأمرت الشفرة على أوداجها، فأدركت، فداووها حتى برأت. ثم ان عمها انتقل بأهله حتى قدم المدينة، فقرأت القرآن ونسكت، حتى كانت من أنسك نسائهم.
    فخطبت إلى عمها، وكان يكره أن يدلسها، ويكره أن يغش على ابنة أخيه. فأتى عمرا فذكر ذلك له. فقال عمر: لو أفشيت عليها لعاقبتك، إذا أتاك رجل صالح ترضاه فزوجها إياه.

    وفي رواية أن عمر قال: أتخبر بشأنها؟ تعمد إلى ما ستره الله فتبديه، والله لئن أخبرت بشأنها أحدا من الناس لاجعلنك نكالا لاهل الامصار، بل أنكحها بنكاح العفيفة المسلمة.
    وقال عمر: لقد هممت ألا أدع أحدا أصاب فاحشة في الاسلام أن يتزوج محصنة.
    فقال له أبي بن كعب: يا أمير المؤمنين، الشرك أعظم من ذلك، وقد يقبل منه إذا تاب.
    ويرى أحمد أن توبة المرأة تعرف بأن تراود عن نفسها، فان أجابت، فتوبتها غير صحيحة، وان امتنعت فتوبتها صحيحة.
    وقد تابع في ذلك ما روي عن ابن عمر.

    ولكن أصحابه قالوا : لا ينبغي لمسلم أن يدعو امرأة إلى الزنا ويطلبه منها.
    لان طلبه ذلك منها يكون في خلوة، ولا تحل الخلوة بأجنبية، ولو كان في تعليمها القرآن، فكيف يحل في مراودتها على الزنا؟.
    ثم لا يأمن إن أجابته الى ذلك أن تعود الى المعصية، فلا يحل التعرض لمثل هذا.
    لان التوبة من سائر الذنوب، وفي حق سائر الناس، وبالنسبة إلى سائر الاحكام على غير هذا الوجه، فكذلك يكون هذا.
    وإلى هذا ( ذهب الامام أحمد، وابن حزم، ورجحه ابن تيمية وابن القيم.
    إلا أن الامام أحمد ضم الى التوبة شرطا آخر، وهو انقضاء العدة.
    فمتى تزوجها قبل التوبة أو انقضاء عدتها، كان الزواج فاسدا ويفرق بينهما.
    وهل عدتها ثلاث حيض، أو حيضة؟.
    روايتان عنه.

    ومذهب الحنفية، والشافعية، والمالكية، أنه يجوز للزاني أن يتزوج الزانية، والزانية يجوز لها أن تتزوج الزاني، فالزنا لايمنع عندهم صحة العقد.

    قال ابن رشد: وسبب اختلافهم في مفهوم قوله تعالى: ” والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين “.
    هل خرج مخرج الذم أو مخرج التحريم؟ وهل الاشارة في قوله تعالى: ” وحرم ذلك على المؤمنين ” الى الزنا أو النكاح؟.
    وإنما صار الجمهور لحمل الآية على الذم لاعلى التحريم، لما جاء في الحديث أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم في زوجته: انها لا ترد يد لامس. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ” طلقها ” فقال له: إني أحبها. فقال له: ” أمسكها ” .
    ثم ان المجوزين اختلفوا في زواجها في عدتها.

    فمنعه ” مالك ” احتراما لماء الزوج وصيانة لاختلاط النسب الصريح بولد الزنا.
    وذهب أبو حنيفة، والشافعي، إلى أنه يجوز العقد عليها من غير انقضاء عدة.
    ثم ان الشافعي يجوز العقد عليها وان كانت حاملا لانه لاحرمة لهذا الحمل.
    وقال أبو يوسف، ورواية عن أبي حنيفة: لا يجوز العقد عليها حتى تضع الحمل لئلا يكون الزوج قد سقى ماؤه زرع غيره.

    ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم (أن توطأ المسبية الحامل حتى تضع) ، مع أن حملها مملوك له.
    فالحامل من الزنا أولى ألا توطأ حتى تضع. لان ماء الزاني وان لم يكن له حرمة، فماء الزوج محترم، فكيف يسوغ له أن يخلطه بماء الفجور؟.
    ولان النبي صلى الله عليه وسلم هم بلعن الذي يريد أن يطأ أمته الحامل من غيره وكانت مسبية، مع انقطاع الولد عن أبيه وكونه مملوكا له.
    وقال أبو حنيفة في الرواية الاخرى يصح العقد عليها، ولكن لا توطأ حتى تضع .

    اختلاف حالة الابتداء عن حالة البقاء: ثم ان العلماء قالوا ان المرأة المتزوجة إذا زنت لا ينفسخ النكاح، وكذلك الرجل، لان حالة الابتداء تفارق حالة البقاء.

    وروي عن الحسن، وجابر بن عبد الله: أن المرأة المتزوجة إذا زنت يفرق بينهما.
    واستحب أحمد مفارقتها وقال: لا أرى أن يمسك مثل هذه، فتلك لا تؤمن أن تفسد فراشه، وتلحق به ولدا ليس منه.

    Like

  12. adilsud says:

    زواج الشغار:

    وهو أن يزوج الرجل وليته رجلا، على أن يزوجه الاخر وليته، وليس بينهما صداق، وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذا الزواج فقال: (لا شغارفي الاسلام) .
    رواه مسلم عن ابن عمر، ورواه

    الشغار أصله الخلو، يقال: بلدة شاغرة إذا خلت عن السلطان، والمراد به هنا الخلو عن المهر.
    وقيل: إنما سمي شغارا لقبحه، تشبيها برفع الكلب رجله ليبول في القبح. يقال شغر الكلب إذا رفع رجله ليبول.
    وكان هذا النوع من الزواج معروفا زمن الجاهلية.
    ابن ماجه من حديث أنس بن مالك.
    قال في الزوائد: اسناده صحيح، ورجاله ثقات، وله شواهد صحيح.

    2 – وعن ابن عمر قال: (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشغار) .
    والشغار: أن يقول الرجل للرجل: زوجني ابنتك أو أختك، على أن أزوجك ابنتي أو أختي، وليس بينهما صداق ) رواه ابن ماجه.
    رأي العلماء فيه: استدل جمهور العلماء بهذين الحديثين على أن عقد الشغار لا ينعقد أصلا وأنه باطل.
    وذهب أبو حنيفة الى أنه يقع صحيحا، ويجب لكل واحدة من البنتين مهر مثلها على زوجها، إذ أن الرجلين سميا ما لا تصلح تسميته مهرا، إذ جعل المرأة مقابل المرأة ليس بمال.

    فالفساد فيه من قبل المهر، وهو لا يوجب فساد العقد، كما لو تزوج على خمر أو خنزير.
    فان العقد لا يفسخ، ويكون فيه مهر المثل.
    علة النهي عن نكاح الشغار: واختلف العلماء في علة النهي: فقيل: هي التعليق والتوقيف، كأنه يقول (لا ينعقد زواج ابنتي حتى ينعقد زواج ابنتك) .

    وقيل: ان العلة التشريك في البضع، وجعل بضع كل واحدة مهرا للاخرى.
    وهي لا تنتفع به، فلم يرجع إليها المهر، بل عاد المهر إلى الولي، وهو ملكه لبضع زوجته بتمليكه لبضع موليته.
    وهذا ظلم لكل واحدة من المرأتين وخلاء لنكاحها عن مهر تنتفع به.

    قال ابن القيم: وهذا موافق للغة العرب.

    Like

  13. adilsud says:

    زواج التحليل:

    وهو أن يتزوج المطلقة ثلاثا بعد انقضاء عدتها، أو يدخل بها ثم يطلقها ليحلها للزوج الاول.
    وهذا النوع من الزواج كبيرة من كبائر الاثم والفواحش، حرمه الله، ولعن فاعله.

    1 – فعن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لعن الله المحلل والمحلل له) .
    رواه أحمد بسند حسن.

    2 – وعن عبد الله بن مسعود قال: (لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المحلل والمحلل له) ..رواه الترمذي، وقال: هذا حديث حسن صحيح.

    3 – وعن عقبة بن عامر: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ألا أخبركم بالتيس المستعار) ؟ قالوا: بلى يا رسول الله.
    قال: (هو المحلل، لعن الله المحلل والمحلل له)

    4 – وعن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن المحلل، فقال: (لا.
    إلا نكاح رغبة، لا دلسة، ولا استهزاء بكتاب الله عزوجل، حتى تذوق عسيلته) .

    5 – وعن عمر رضي الله عنه قال، (لا أوتى بمحلل ولا محلل له إلا جمتهما) .
    فسئل ابنه عن ذلك فقال: كلاهما زان.
    رواه ابن المنذر، وابن رأبي شيبة، وعبد الرزاق.

    6 – وسأل رجل ابن عمر فقال: ما تقول في امرأة تزوجتها لاحلها لزوجها، ولم يأمرني ولم يعلم؟ فقال له ابن عمر: (لا، إلا نكاح رغبة، ان أعجبتك أمسكتها، وان كرهتها فارقتها، وإن كنا نعد هذا سفاحا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم) .
    وقال: لا يزالان زانيين وان مكثا عشرين سنة إذا علم أنه يريد أن يحلها.

    حكمه:
    هذه النصوص صريحة في بطلان هذا الزواج وعدم صحته (1) ، لان اللعن لا يكون إلا على أمر غير جائز في الشريعة، وهو لا يحل المرأة للزوج الاول.

    ولو لم يشترط التحليل عند العقد مادام قصد التحليل قائما، فان العبرة بالمقاصد والنوايا.
    قال ابن القيم: ولا فرق عند أهل المدينة وأهل الحديث وفقهائهم بين
    اشترط ذلك بالقول، أو بالتواطؤ والقصد.

    فإن المقصود في العقود عندهم معتبرة، والاعمال بالنيات.
    والشرط المتوطأ عليه الذي دخل عليه المتعاقدان كالملفوظ عندهم.
    والالفاظ لا تراد لعينها، بل للدلالة على المعاني: فإذا ظهرت المعاني والمقاصد، فلا عبرة بالالفاظ لانها وسائل، وقد تحققت غاياتها فترتب عليها أحكامها.

    وكيف يقال: إن هذا زواج تحل به الزوجة لزوجها الاول، مع قصد التوقيت، وليس له غرض في دوام العشرة ولا ما يقصد بالزواج من التناسل وتربية الاولاد وغير ذلك من المقاصد الحقيقية لتشريع الزواج.

    إن هذا الزواج الصوري كذب وخداع لم يشرعه الله في دين، ولم يبحه لاحد، وفيه من المفاسد والمضار ما لا يخفى على أحد.

    Like

  14. adilsud says:

    زواج المتعة:

    ويسمى الزواج المؤقت، والزواج المنقطع، وهو أن يعقد الرجل على المرأة يوما أو اسبوعا أو شهرا وسمي بالمتعة.
    كأن لرجل ينتفع ويتبلغ بالزواج ويتمتع إلى الاجل الذي وقته.
    وهو زواج متفق على تحريمه بين أئمة المذاهب.
    وقالوا: انه إذا انعقد يقع باطلا واستدلوا على هذا:

    (أولا) : إن هذا الزواج لا تتعلق به الاحكام الواردة في القرآن بصدد الزواج، والطلاق، والعدة، والميراث، فيكون باطلا كغيره من الانكحة الباطلة.

    (ثانيا) : أن الاحاديث جاءت مصرحة بتحريمه.
    فعن سبرة الجهني: أنه غزا مع النبي صلى الله عليه وسلم في فتح مكة فأذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في متعة النساء.
    قال: فلم يخرج منها حتى حرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وفي لفظ رواه ابن ماجه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم المتعة فقال: (يا أيها الناس إني كنت أذنت لكم في الاستمتاع، ألا وان الله قد حرمها إلى يوم القيامة) .

    وعن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن متعة النساء يوم خيبر، وعن لحوم الحمر الاهلية) (2) .

    (ثالثا) : أن عمر رضي الله عنه حرمها وهو على المنبر أيام خلافته، وأقره الصحابة رضي الله عنهم وما كانوا ليقروه على خطأ لو كان مخطئا.

    (رابعا) : قال الخطابي: تحريم المتعة كالاجماع إلا عن بعض الشيعة،
    ونقل البيهقي عن جعفر بن محمد أنه سئل عن المتعة، فقال: هي الزنا بعينه.

    (خامسا) : ولانه يقصد به قضاء الشهوة، ولا يقصد به التناسل، ولا المحافظة على الاولاد، وهي المقاصد الاصلية للزواج، فهو يشبه الزنا من حيث قصد الاستمتاع دون غيره.

    ثم هو يضر بالمرأة، إذ تصبح كالسلعة التي تنتقل من يد إلى يد، كما يضر بالاولاد، حيث لا يجدون البيت الذي يستقرون فيه، ويتعهدهم بالتربية والتأديب.

    Like

  15. adilsud says:

    انواااااااااااااااع الزاوج المنهى عنه فى الاسلام

    الانكحة التي هدمها الاسلام فمن ذلك:
    نكاح الخدن: كانوا يقولون: ما استتر فلا بأس به وما ظهر فهو لؤم.
    وهو المذكور في قول الله تعالى: (ولا متخذات أخدان) .

    ومنها: نكاح البدل: وهو أن يقول الرجل للرجل: أنزل لي عن امرأتك وأنزل لك عن امرأتي وأزيدك.
    رواه الدارقطني عن أبي هريرة بسند ضعيف جدا.

    وذكرت عائشة غير هذين النوعين فقالت: كان النكاح في الجاهلية على أربعة أنحاء :
    (1) نكاح الناس اليوم: يخطب الرجل إلى الرجل وليته أو ابنته، فيصدقها ثم ينكحها.

    (2) ونكاح آخر: كان الرجل يقول لامرأته إذا طهرت من طمثها ،
    أرسلي إلى فلان فاستضعي منه

    (3) ، ويعتزلها زوجها حتى يتبين حملها.
    فإذا تبين، أصاب إذا أحب.
    وإنما يفعل ذلك رغبة في نجابة الولد.
    ويسمى هذا النكاح الاستبضاع.

    (3) ونكاح آخر: يجتمع الرهط (ما دون العشرة) على المرأة فيدخلون، كلهم يصيبها، فإذا حملت ووضعت، ومر عليها ليال، أرسلت إليهم، فلم يستطع رجل منهم أن يمتنع، حتى يجتمعوا عندها، فتقول لهم: قد عرفتم ما كان من أمركم، وقد ولدت، فهو ابنك يا فلان، تسمي من أحبت باسمه فيلحق به ولدها، لا يستطيع أن يمتنع منه الرجل.

    (4) ونكاح رابع: يجتمع ناس كثير، فيدخلون على المرأة لا تمتنع ممن جاءها – وهن البغايا – ينصبن على أبوابهن رايات تكون علما، فمن أرادهن دخل عليهن.
    فإذا حملت إحداهن ووضعت، جمعوا لها، ودعوا لهم القافة ثم ألحقوا ولدها بالذي يرون، فالتاط به ودعي ابنه، لا يمتنع من ذلك.

    فلما بعث محمد صلى الله عليه وسلم بالحق، هدم نكاح الجاهلية إلا نكاح الناس اليوم.

    Like

  16. adilsud says:

    الترغيب في الزواج:

    وقد رغب الاسلام في الزواج بصور متعددة الترغيب. فتارة يذكر أنه من سنن الانبياء وهدى المرسلين.
    وأنهم القادة الذين يجب علينا أن نقتدي بهداهم: (ولقد أرسلنا مرسلا رسلا من قبلك، وجعلنا لهم أزواجا وذرية) .
    وفي حديث الترمذي عن أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أربع من سنن المرسلين: الحناء ، والتعطر، والسواك، والنكاح) .

    وتارة يذكر في معرض الامتنان: (والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا، وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة، ورزقكم من الطيبات) .
    وروى مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من سعادة ابن آدم ثلاثة، ومن شقاوة ابن آدم ثلاثة: من سعادة ابن آدم: المرأة الصالحة، والمسكن الصالح، والمركب الصالح، ومن شقاوة ابن آدم: المرأة السوء، والمسكن السوء، والمركب السوء) .
    رواه أحمد بسند صحيح.الدنا متاع، وخير متاعها المرأة الصالحة) .

    ورواه الطبراني، والبزاز، والحاكم وصححه، وقد جاء تفسير هذا الحديث في حديث آخر رواه الحاكم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ثلاثة من السعادة: المرأة الصالحة، تراها تعجبك، وتغيب فتأمنها على نفسها ومالك، والدابة تكون وطيئة (1) تلحقك بأصحابك، والدار تكون واسعة كثيرة المرافق، وثلاث من الشقاء: المرأة تراها فتسوءك، وتحمل لسانها عليك، وإن غبت عنها لم تأمنها على نفسها ومالك، والدابة تكون قطوفا (2) فان ضربتها أتعبتك، وإن تركتها لم تلحقك بأصحابك، والدار تكون ضيقة قليلة المرافق) .

    والزواج عبادة يستكمل الانسان بها نصف دينه، ويلقى بها ربه على أحسن حال من الطهر والنقاء.
    فعن أنس رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه، فليتق الله في الشطر الباقي) .

    رواه الطبراني والحاكم وقال: صحيح الاسناد.
    وعنه صلى الله عليه وسلم قال: (من أراد أن يلقى الله طاهرا مطهرا فليتزوج الحرائر) .
    رواه ابن ماجه وفيه ضعف.

    Like

  17. adilsud says:

    حكمة الزواج:

    وإنما رغب الاسلام في الزواج على هذا النحو، وحبب فيه لما يترتب عليه من آثار نافعة على الفرد نفسه، وعلى الامة جميعا، وعلى النوع الانساني عامة:

    1 – فإن الغريزة الجنسية من أقوى الغرائز وأعنفها، وهي تلح على صاحبها دائما في إيجاد مجال لها، فما لم يكن ثمة ما يشبعها، انتاب الانسان الكثير من القلق والاضطراب، ونزعت به إلى شر منزع.
    والزواج هو أحسن وضع طبيعي، وأنسب مجال حيوي لارواء الغريزة وإشباعها.
    فيهدأ البدن من الاضطراب، وتسكن النفس من الصراع، ويكف النظر عن التطلع إلى الحرام، وتطمئن العاطفة إلى ما أحل الله.
    وهذا هو ما أشارت إليه الاية الكريمة: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة، أن في ذلك لايات لقوم يتفكرون) .
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن المرأة تقبل في صورة شيطان، وتدبر في صورة شيطان، فإذا رأى أحدكم من امرأة ما يعجبه فليأت أهله، فإن ذلك يرد ما في نفسه) .
    رواه مسلم، وأبو داود، والترمذي.

    2 – والزواج هو أحسن وسيلة لانجاب الاولاد وتكثير النسل، واستمرار الحياة مع المحافظة على الانساب التي يوليها الاسلام عناية فائقة، وقد تقدم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تزوجوا الودود الولود، فإني مكاثر بكم الانبياء يوم القيامة) .

    3 – ثم أن غريزة الابوة والامومة تنمو وتتكامل في ظلال الطفولة، وتنمو مشاعر العطف والود والحنان، وهي فضائل لا تكمل إنسانية إنسان بدونها.

    4 – الشعور بتبعة الزواج، ورعاية الاولاد يبعث على النشاط وبذل الوسع في تقوية ملكات الفرد ومواهبه.
    فينطلق إلى العمل من أجل النهوض بأعبائه،

    5 – توزيع الاعمال توزيعا ينتظم به شأن البيت من جهة، كما ينتظم به العمل خارجه من جهة أخ رى، مع تحديد مسؤولية كل من الرجل والمرأة فيما يناط به من أعمال.

    Like

  18. adilsud says:

    حكم الزواج :

    الزواج الواجب: يجب الزواج على من قدر عليه وتاقت نفسه إليه وخشي العنت .
    لان صيانة النفس وإعفافها عن الحرام واجب، ولا يتم ذلك إلا بالزواج.

    الزواج المستحب:
    أما من كان تائقا له وقادرا عليه ولكنه يأمن على نفسه من اقتراف ما حرم الله عليه الزواج يستحب له، ويكون أولى من التخلي للعبادة، فإن الرهبانية ليست من الاسلام في شئ.
    روى الطبراني عن سعد بن أبي وقاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله أبدلنا بالرهبانية الحنيفية السمحة)

    لزواج المكروه:
    ويكره في حق من يخل بالزوجة في الوطء والانفاق، حيث لا يقع ضرر بالمرأة، بأن كانت غنية وليس لها رغبة قوية في الوطء.
    فان انقطع بذلك عن شئ من الطاعات أو الاشتغال بالعلم اشتدت الكراهة.

    الزواج المباح:
    ويباح فيما إذا انتفت الدواعي والموانع.

    النهي عن التبتل للقادر على الزواج:
    1 – عن ابن عباس: أن رجلا شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العزوبة فقال: ألا أختصي؟ فقال: (ليس لنا من خصى أو اختصى) . رواه الطبراني.
    2 – وقال سعد بن أبي وقاص: رد رسول الله صلى الله عليه وسلم على عثمان بن مظعون التبتل، ولو أذن له لاختصينا.
    رواه البخاري.

    أي لو أذن له بالتبتل لبالغنا في التبتل حتى يفضي بنا الامر إلى الاختصاء.
    قال الطبري: التبتل الذي أراده عثمان بن مظعون تحريم النساء والطيب وكل ما يتلذذ به فلهذا أنزل في حقه: (يأيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا، إن الله لا يحب المعتدين) .

    تقديم الزواج على الحج:
    وان احتاج الانسان إلى الزواج وخشي العنت بتركه، قدمه على الحج الواجب، وإن لم يخف قدم الحج عليه.
    وكذلك فروض الكفاية – كالعلم والجهاد – تقدم على الزواج إن لم يخش العنت.

    Like

  19. adilsud says:

    اختيار الزوجة:

    لهذا يحذر الرسول صلى الله عليه وسلم من التزوج على هذا النحو، فيقول 0 إياكم وخضراء الدمن، قيل: يا رسول الله وما خضراء الدمن؟ قال: المرأة الحسناء في المنبت السوء) (1) .
    ويقول: (لا تزوجوا النساء لحسنهن، فعسى حسنهن أن يرديهن، ولا تزوجوهن لاموالهن، فعسى أموالهن أن تطغيهن، ولكن تزوجوهن على الدين ولامة خرماء ذات دين أفضل) (لامة خرماء يعنى مشقوقة الانف والأذن)

    صفات الزوجه
    1- الدين
    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (تنكح المرأة لاربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك) .
    رواه البخاري ومسلم.

    2-أن تكون من بيئة كريمة معروفة باعتدال المزاج، وهدوء الاعصاب، والبعد عن الانحرافات النفسية، فانها أجدر أن تكون حانية على ولدها، راعية لحق زوجها.

    3- أن تكون ودوده ولوده
    إنجاب الاولاد، فينبغي أن تكون الزوجة منجبة، ويعرف ذلك بسلامة بدنها، وبقياسها على مثيلاتها من أخواتها وعماتها وخالاتها.
    خطب رجل امرأة عقيما لا تلد، فقال: يا رسول الله، إني خطبت امرأة ذات حسب، وجمال وانها لا تلد، فنهاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: (تزوجوا الودود الولود، فإني مكاثر بكم الامم يوم القيامة) .
    والودود هي المرأة التي تتودد إلى زوجها وتتحبب إليه، وتبذل طاقاتها في مرضاته.

    4- ان تكون على قدر من الجمال
    والانسان بطبيعته يعشق الجمال ويهواه، ويشعر دائما في قراره نفسه بأنه فاقد لشئ من ذاته إذا كان الشئ الجميل بعيدا عنه.
    فإذا أحرزه واستولى عليه شعر بسكن نفسي، وارتواء عاطفي وسعادة، ولهذا لم يسقط الاسلام الجمال من حسابه عند اختيار الزوجة، ففي الحديث الصحيح: (إن الله جميل يحب الجمال) .
    وخطب المغيرة بن شعبة امرأة، فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له: (إذهب فانظروا إليها، فانه أحرى أن يؤدم بينكما) .

    5-أن تكون بكرا
    ويستحسن أن تكون الزوجة بكرا، فإن البكر ساذجة لم يسبق لها عهد بالرجال، فيكون التزويج بها أدعى إلى تقوية عقدة النكاح، ويكون حبها لزوجها ألصق بقلبها (فما الحب إلا للحبيب الاول) .

    ولما تزوج جابر بن عبد الله ثيبا قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (هلا بكرا تلاعبها وتلاعبك؟) ، فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن أباه قد ترك بنات صغارا، وهن في حاجة إلى رعاية امرأة تقوم على شؤونهن، وأن الثيب أقدر على هذه الرعاية من البكر التي لم تدرب على تدبير المنزل.

    Like

  20. adilsud says:

    اختيار الزوج:

    وعلى الولي أن يختار لكريمته، فلا يزوجها إلا لمن له دين وخلق وشرف وحسن سمت، فان عاشرها عاشرها بمعروف، وإن سرحها سرحها بإحسان.

    قال الامام الغزالي في الاحياء: والاحتياط في حقها أهم، لانها رقيقة بالنكاح لا مخلص لها، والزوج قادر على الطلاق بكل حال.
    ومهما زوج ابنته ظالما أو فاسقا أو مبتدعا أو شارب خمر، فقد جنى على دينه وتعرض لسخط الله لما قطع من الرحم وسوء الاختيار.
    قال رجل للحسن بن علي: إن لي بنتا، فمن ترى أن أزوجها له؟ قال: زوجها لمن يتقي الله، فان أحبها أكرمها، وإن أبغضها لم يظلمها.
    وقالت عائشة: النكاح رق، فلينظر أحدكم أين يضع كريمته.

    وقال صلى الله عليه وسلم: 0 من زوج كريمته من فاسق فقد قطع رحمها) .
    رواه ابن حبان في الضعفاء من حديث أنس، ورواه في الثقات من قول الشعبي باسناد صحيح.
    قال ابن تيمية: ومن كان مصرا على الفسوق لا ينبغي أن يزوج.

    Like

  21. adilsud says:

    الخطبة:

    والخطبة من مقدمات الزواج.
    وقد شرعها الله قبل الارتباط بعقد الزوجية ليعرف كل من الزوجين صاحبه، ويكون الاقدام على الزواج على هدى وبصيرة

    من تباح خطبتها:
    لا تباح خطبة امرأة إلا إذا توافر فيها شرطان:
    (الاول) أن تكون خالية من الموانع الشرعية التي تمنع زواجه منها في الحال.
    (الثاني) ألا يسبقه غيره إليها بخطبة شرعية.
    فإن كانت ثمة موانع شرعية، كأن تكون محرمة عليه بسبب من أسباب التحريم المؤبدة أو المؤقتة، أو كان غيره سبقه بخطبتها، فلا يباح له خطبتها.

    خطبة معتدة الغير: تحرم خطبة المعتدة.
    سواء أكانت عدتها عدة وفاة أم عدة طلاق، وسواء أكان الطلاق طلاقا رجعيا أم بائنا.
    فإن كانت معتدة من طلاق رجعي حرمت خطبتها، لانها لم تخرج عن عصمة زوجها.
    وله مراجعتها في أي وقت شاء.

    وإن كانت معتدة من طلاق بائن حرمت خطبتها بطريق التصريح، إذ حق الزوج لا يزال متعلقا بها، وله حق إعادتها بعقد جديد.
    ففي تقدم رجل آخر لخطبتها اعتداء عليه.

    واختلف العلماء في التعريض بخطبتها، والصحيح جوازه.
    وإن كانت معتدة من وفاة فانه يجوز التعريض لخطبتها أثناء العدة دون التصريح، لان صلة الزوجيد قد انقطعت بالوفاة، فلم يبق للزوج حتى يتعلق بزوجته التي مات عنها.

    وإنما حرمت خطبتها بطريق التصريح، رعاية لحزن الزوجة وإحدادها من جانب، ومحافظة على شعور أهل الميت وورثته من جانب آخر.
    يقول الله تعالى: (ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم، علم الله أنكم ستذكرونهن، ولكن لا تواعدوهن سرا، إلا أن تقولوا قولا معروفا، ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله. واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه.

    Like

  22. adilsud says:

    النظر إلى المخطوبة:

    مما يرطب الحياة الزوجية ويجعلها محفوفة بالسعادة محوطة بالهناء، أن ينظر الرجل إلى المرأة قبل الخطبة ليعرف جمالها الذي يدعوه إلى الاقدام على الاقتران بها، أؤ قبحها الذي يصرف عنها إلى غيرها.
    وهذا النظر ندب إليه الشرع، ورغب فيه:

    1 – فعن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا خطب أحدكم المرأة، فان استطاع أن ينظر منها إلى ما يدعوه إلى نكاحها، فليفعل) .

    قال جابر: فخطبت امرأة من بني سلمة، فكنت أختبئ لها حتى رأيت منها بعض ما دعاني إليها. رواه أبو داود.

    2 – وعن المغيرة بن شعبة: أنه خطب امرأة، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أنظرت إليها؟) قال: لا، قال: (أنظر إليها، فانه أحرى أن يؤدم بينكما) ، أي أجدر أن يدوم الوفاق بينكما. رواه النسائي وابن ماجه والترمذي وحسنه.

    3 – وعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلا خطب امرأة من الانصار، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أنظرت إليها) ؟ قال: لا، قال: (فاذهب فانظر إليها، فان في أعين الانصار شيئا)

    Like

  23. adilsud says:

    المواضع التي ينظر إليها:

    ذهب الجمهور من العلماء إلى أن الرجل ينظر إلى الوجه والكفين لا غير، لانه يستدل بالنظر إلى الوجه على الجمال أو الدمامة، وإلى الكفين على خصوبة البدن أو عدمها.

    وقال داود: ينظر إلى جميع البدن.
    وقال الاوزاعي: ينظر إلى مواضع اللحم.

    والاحاديث لم تعين مواضع النظر، بل أطلقت لينظر إلى ما يحصل له المقصود بالنظر إليه .
    والدليل على ذلك ما رواه عبد الرزاق وسعيد بن منصور: أن عمر خطب إلى علي ابنته أم كلثوم، فذكر له صغرها، فقال: أبعث بها إليك، فإن رضيت فهي امرأتك، فأرسل إليها، فكشف عن ساقها، فقالت: لولا أنك أمير المؤمنين لصككت عينيك.
    وإذا نظر إليها ولم تعجبه فليسكت ولا يقل شيئا، حتى لا تتأذى بما يذكر عنها، ولعل الذي لا يعجبه منها قد يعجب غيره.

    نظر المرأة إلى الرجل:
    وليس هذا الحكم مقصورا على الرجل، بل هو ثابت للمرأة أيضا.
    فلها أن تنظر إلى خاطبها فانه يعجبها منه مثل ما يعجبه منها.

    قال عمر: لا تزوجوا بناتكم من الرجل الدميم، فانه يعجبهن منهم ما يعجبهم منهن.
    التعرف على الصفات: هذا بالنسبة للنظر الذي عرف به الجمال من القبح، وأما بقية الصفات الخلقية فتعرف بالوصف والاستيصاف، والتحري ممن خالطوهما بالمعاشرة أو الجوار، أو بواسطة بعض أفراد ممن هم موضع ثقته من الاقرباء كالام، والاخت.

    وقد بعث النبي صلى الله عليه وسلم أم سليم إلى امرأة فقال: (انظري إلى
    عرقوبها وشمي معاطفها) وفي رواية (شمي عوارضها) رواه أحمد والحاكم والطبراني والبيهقي.

    قال الغزالي في الاحياء: ولا يستوصف في أخلاقها وجمالها إلا من هو بصير صادق، خبير بالظاهر والباطن.
    ولا يميل إليها فيفرط في الثناء، ولا يحسدها فيقصر، فالطباع مائلة في مبادئ الزواج، ووصف المزوجات إلى الافراط أو التفريط.
    وقل من يصدق فيه ويقتصد، بل الخداع والاغراء أغلب.

    والاحتياط فيه مهم لمن يخشى على نفسه التشوف إلى غير زوجته.

    Like

  24. adilsud says:

    حظر الخلوة بالمخطوبة:

    يحرم الخلو بالمخطوبة، لانها محرمة على الخاطب حتى يعقد عليها.
    ولم يرد الشرع بغير النظر، فبقيت على التحريم، ولانه لا يؤمن مع الخلوة مواقعة ما نهى الله عنه.
    فإذا وجد محرم جازت الخلوة، لامتناع وقوع المعصية مع حضوره.
    فعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يخلون بامرأة ليس معها ذو محرم منها، فان ثالثهما الشيطان) .

    وعن عامر بن ربيعة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يخلون رجل بامرأة لا تحل له، فان ثالثهما الشيطان إلا محرم) . رواهما أحمد.

    خطر التهاون في الخلوة وضرره:
    درج كثير من الناس على التهاون في هذا الشأن، فأباح لابنته أو قريبته.
    وقد لا يتم الزواج فتكون قد أضافت إلى ذلك فوات الزواج منها.
    وعلى النقيض من ذلك طائفة جامدة لا تسمح للخاطب أن يرى بناتها عند الخطبة، وتأبى إلا أن يرضى بها، ويعقد عليها دون أن يراها أو تراه إلا ليلة الزفاف.

    وقد تكون الرؤية مفاجئة لهما غير متوقعة، فيحدث ما لم يكن مقدرا من الشقاق والفراق.
    وبعض الناس يكتفي بعرض الصورة الشمسية، وهي في الواقع لا تدل على شئ يمكن أن يطمئن، ولا تصور الحقيقة تصويرا دقيقا.
    وخير الامور هو ما جاء به الاسلام، فإن فيه الرعايد لحق كلا الزوجين في رؤية كل منهما الاخر، مع تجنب الخلوة، حماية للشرف، وصيانة للعرض.

    Like

  25. adilsud says:

    العدول عن الخطبة وأثره: ( أو فسخها)

    وقد يحدث أن يعدل الخاطب، أو المخطوبة، أو هما معا عن إتمام العقد، فهل يجوز ذلك؟ وهل يرد ما أعطي للمخطوبة؟ إن الخطبة مجرد وعد بالزواج، وليست عقدا ملزما، والعدول عن إنجازه حق من الحقوق التي يملكها كل من المتواعدين.
    ولم يجعل الشارع لا خلاف الوعد عقوبة مادية يجازي بمقتضاها المخلف، وإن عد ذلك خلقا ذميما، ووصفه بأنه من صفات المنافقين، إلا إذا كانت هناك ضرورة ملزمة تقتضي عدم الوفاء.

    ففي الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان) .
    ولما حضرت الوفاة (عبد الله بن عمر) قال: انظروا فلانا (لرجل من قريش) ، فإني قلت له في ابنتي قولا كشبه العدة، وما أحب أن ألقى الله بثلث النفاق، وأشهدكم أني قد زوجته .

    1- وما قدمه الخاطب من المهر فله الحق في استرداده، لا لانه دفع في مقابل الزواج، وعوضا عنه.
    وما دام الزواج لم يوجد، فإن المهر لا يستحق شئ منه، ويجب رده إلى صاحبه، إذ أنه حق خالص له.
    2- وأما الهدايا فحكمها حكم الهبة، والصحيح أن الهبة لا يجوز الرجوع فيها إذا كانت تبرعا محضا لا لاجل العوض.
    لان الموهوب له حين قبض العين الموهوبة دخلت في ملكه، وجاز له التصرف فيها، فرجوع الواهب فيها انتزاع لملكه منه بغير رضاه.
    وهذا باطل شرعا وعقلا .

    فإذا وهب ليتعوض من هبته ويثاب عليها فلم يفعل الموهوب له، جاز له الرجوع في هبته، وللواهب هنا حق الرجوع فيما وهب، لان هبته على جهة المعاوضة، فلما لم يتم الزواج كان له حق الرجوع فيما وهب، والاصل في ذلك:
    1 – ما رواه أصحاب السنن، عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يحل لرجل أن يعطي عطية، أو يهب هبة فيرجع فيها، إلا الوالد فيما يعطي ولده) .
    2 – ورووا عنه أيضا، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (العائد في هبته كالعائد في قيئه) .
    3 – وعن سالم عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من وهب هبة فهو أحق بها ما لم يثب منها) أي يعوض عنها.
    وطريقة الجمع بين هذه الاحاديث هي ما ذكره (اعلام الموقعين) قال: ويكون الواهب الذي لا يحل له الرجوع هو من وهب تبرعا محضا لا لاجل العوض، والواهب الذي له الرجوع هو من وهب ليتعوض من هبته، ويثاب منها، فلم يفعل الموهوب له، وتستعمل سنن رسول الله كلها، ولا يضرب بعضها ببعض.
    رأي الفقهاء:
    إلا أن العمل الذي جرى عليه القضاء بالمحاكم: تطبيق المذهب الحنفي الذي يرى أن ما أهداه الخاطب لمخطوبته له الحق في استرداده إن كان قائما على حالته لم يتغير.
    فالاسورة، أو الخاتم، أو العقد، أو الساعة، ونحو ذلك يرد إلى الخاطب إذا كانت موجودة.
    فإن لم يكن قائما على حالته، بأن فقد أو بيع أو تغير بالزيادة، أو كان طعاما فأكل، أو قماشا فخيط ثوبا، فليس للخاطب الحق في استرداد ما أهداه أو استرداد بدل منه.

    وقد حكمت محكمة طنطا الابتدائية الشرعية حكما نهائيا بتاريخ 13 يوليو سنة 1933.
    وقررت فيه القواعد الاتية:
    1 – ما يقدم من الخاطب لمخطوبته، مما لا يكون محلا لورود العقد عليه، يعتبر هدية.
    2 – الهدية ك الهبة، حكما ومعنى.
    3 – الهبة عقد تمليك يتم بالقبض.
    وللموهوب له أن يتصرف في العين الموهوبة بالبيع ولاشراء وغيره، ويكون تصرفه نافذا.
    4 – هلاك العين أو استهلاكها مانع من الرجوع في الهبة.
    5 – ليس للواهب إلا طلب رد العين إن كانت قائمة.
    وللمالكية في ذلك تفصيل بين أن يكون العدول من جهته أو جهتها:
    فإن كان العدول من جهته فلا رجوع له فيما أهداه، وإن كان العدول من جهتها فله الرجوع بكل ما أهداه، سواء أكان باقيا على حاله، أو كان قد هلك، فيرجع ببدله إلا إذا كان عرف أو شرط، فيجب العمل به.

    وعند الشافعية ترد الهدية سواء أكانت قائمة أم هالكة، فإن كانت قائمة
    ردت هي ذاتها، وإلا ردت قيمتها.
    وهذا المذهب قريب مما ارتضيناه.
    المصدر كتاب (فقة السنة للشيخ سيد سابق) باب الزواج
    وهناك أقوال أخرى لعلماء أجلاء لم أستطع ذكرها لانى ملتزم بكتاب فقة السنة هنا

    Like

  26. adilsud says:

    الحقوق الزوجية:
    إذا وقع العقد صحيحا نافذا ترتبت عليه آثاره، ووجبت بمقتضاه الحقوق الزوجية.
    وهذه الحقوق ثلاثة أقسام:
    1 – منها حقوق واجبة للزوجة على زوجها.
    2 – ومنها حقوق واجبة للزوج على زوجته.
    3 – ومنها حقوق مشتركة بينهما.

    والحقوق المشتركة بين الزوجين هي:
    1 – حل العشرة الزوجية واستمتاع كل من الزوجين بالاخر.
    وهذا الحل مشترك بينهما، فيحل للزوج من زوجته ما يحل لها منه..وهذا الاستمتاع حق للزوجين، ولا يحصل إلا بمشاركتهما معا، لانه لا يمكن أن ينفرد به أحدهما.
    2 – حرمة المصاهرة: أي أن الزوجة تحرم على آباء الزوج، وأجداده، وأبنائه، وفروع أبنائه وبناته.
    كما يحرم هو على أمهاتها، وبناتها، وفروع أبنائها وبناتها.
    3 – ثبوت التوارث بينهما بمجرد إتمام العقد.
    فإذا مات أحدهما بعد إتمام العقد ورثه الاخر ولو لم يتم الدخول.
    4 – ثبوت نسب الولد من الزوج صاحب الفراش.
    5 – المعاشرة بالمعروف: فيجب على كل من الزوجين أن يعاشر الاخر بالمعروف حتى يسودهما الوئام، ويظلهما السلام.
    قال الله تعالى: ” وعاشروهن بالمعروف ”
    6- الشعور بالمسؤلية
    7- المشاركة فى الهموم والسراء والضراء
    8-الملاطفة والمؤانسة بين الزوجين
    9-الثقة وحسن الظن
    10-الصيانة والغيرة

    Like

  27. I think every Muslim couple must do their best to make their marriage beautiful.

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s