Sunnah Shiiat

 

sunnishiamax

 

The main partition in Islam is the Sunnah Shiiat one.. The ignition of this partition and its sustainability are simple marks of the transformation of the religion into sociopolitical movement..

This blog is not on historical issues, yet the famous “Camel” battle had split Muslim into two main groups: Supports of Sayyadah Aishah PBUH, and Imam Ali PBUH.. As how Muslims are obliged to honor them both, the divide had turned ugly and bitter by the leading politicians since that early chronicles.. 

 

Photo: The dark side of controversial politics..<br /><br /><br /><br />
Very much true..

 ——————————————-

Moderate and sensible discussion on Sunnit Shiite divide

————————————————

During my research about the truth, which many Muslims and non-Muslims fiercely share; I had found only THREE issues that are critical disagreements and contradicts among the two rivals.. All other disagreeable issues are different doctrine diligence rather than religious divide.. 

————————————————

Minor Unauthentic yet Publically Celebrated Differences
Which are subject to debates and various conditions

Sinless Imams

Incomplete Quran

Wadou’ and Prayer Rituals

Temporary Marriage

———————————————-

The Main Divides

First:

Honoring Sayyadah Aishah and Righteous Caliphates

The main controversy that include lots of rational and irrational claims from both Parties

——————————————–

Second:

The Referral Chain of Hadith

Only what was endorsed by Sayyed Ali Bin Abi Talib, PBUH is accepted by Shiite

—————————————-

Third:

The Awaited 12th Imam

He is alive since the 9th century, yet hidden till the time comes for his appearance

Comments
  1. adilsud says:

    Dr Ali Joma

    اشرنا في المقال السابق إلى وجوب الاحتجاج بالسنة والعمل بها، فالمستغني عنها هو مستغنٍ في الحقيقة عن القرآن، وأن طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم هي طاعة لله وعصيانه عصيان لله تعالى، وأن العصمة من الانحراف والضلال إنما يتحقق بالتمسك بالقرآن والسنة جميعاً. نتناول في هذا المقال دلائل تدوين سنة النبي المصطفي صلى الله عليه وسلم في عهده، والحقيقة الأولى في هذا الشأن أن التدوين لم يكن في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم تدوينًا رسميًا, بمعنى أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يأمر الصحابة رسميًا بتدوين السنة، ولم يعين لذلك كتبة مثل كُتَّاب الوحي الذين كانوا يدونون القرآن, غير أنه ورد الأمر النبوي لبعض الصحابة رضى الله عنهم بالكتابة بصور فردية غير منتظمة, وبإذن خاص من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وقد يظن بعضهم أن ذلك الكلام وغيره يتعارض مع قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تكتبوا عني، ومن كتب عني غير القرآن فليمحه، وحدثوا عني ولا حرج، ومن كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار» (رواه الإمام أحمد).

    فإن ذلك الحديث كان في بداية تدوين القرآن فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا ينشغل الصحابة رضى الله عنهم بشيء غير القرآن الكريم. ومن هنا نهى في بدء الإسلام عن كتابة أي شيء غير القرآن الكريم، وكان ذلك لعدة أسباب منها: عدم اختلاط كلام النبي صلى الله عليه وسلم بالقرآن، وعدم ركون المسلمين إلى الكتابة وترك الحفظ، وغير ذلك من الأسباب، و لما زالت تلك الأسباب أذن النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك في كتابة الحديث لمن أراد من المسلمين.

    وقد تمثل هذا الإذن النبوي في مجموعة من الأدلة نوجز بعضها فيما يلي:
    • لما فتح الله تعالى مكة للمسلمين خطب النبي صلى الله عليه وسلم، فقام رجل من أهل اليمن اسمه أبو شاه، وقال: يا رسول الله، اكتبوا لي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «اكتبوا لأبي شاه» (رواه الإمام أحمد). وعند البخاري زيادة، عن الوليد بن مسلم، قال: قلت للأوزاعي، ما قوله، اكتبوا ؟ قال: هذه الخطبة التي سمعها من رسول الله صلى الله عليه وسلم فدل ذلك على صريح إذنه بالكتابة.

    • وعن عبد الله بن عمرو رضى الله عنهم، قال: كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أريد حفظه، فنهتني قريش، فقالوا: إنك تكتب كل شيء تسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورسول الله صلى الله عليه وسلم بشر يتكلم في الغضب والرضا، فأمسكت عن الكتابة، فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال صلى الله عليه وسلم: «اكتب، فوالذي نفسي بيده ما خرج منه إلاّ حقّ؛ وأشار بيده إلى فيه» (رواه أحمد).

    • وعن أبي هريرة رضى الله عنه، قال: كان رجل يشهد حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا يحفظه، فيسألني، فأحدثه فشكا قلة حفظه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «استعن بيمينك، وأشار بيده إلى الخط» (أخرجه الترمذي).

    Like

  2. adilsud says:

    Dr. Ali Gomaa

    بيننا وبين الشيعة خمس مسائل خلافيه :
    1- الدعوة بتحريف القرآن . اعتذرت الشيعة عما ورد مما يُوهِمُ هذا المعنى القبيح، بأن هذا اللفظ معناه استعمال القراءات الشاذَّة (ما لم تثبت روايته)

    2- القول بتكفير الصحابة . الشيعة أجابوا عن هذا بانهم لم يكفروا الصحابة ولم يسبوهم ومن يسبهم هم العوام لكن العلماء ينتقدون الصحابة لأنهم غير معصومين

    3- التقية . الشيعة أجابوا على هذا بأن تعريفها يكاد يكون حكاية مذهب الخصم طلبًا للأمن، وحكاية مذهب الخصم طلبًا للأمن وإن خالفت معتقد مَن يتكلم

    4- عصمة الأئمة .الشيعة أجابوا على هذا انهم يقصدون به الحفظ .

    5- البداء .وكلمة (البداء) تعني إن الله سبحانه وتعالى، وجل جلاله، يغير رأيه، وهو ما أنكرته الشيعة تمامًا وهو خلاف موهوم نتج من سوء الفهم.

    Like

  3. adilsud says:

    Hassan Nasrallah..

    I used to like him; with the euphoria he created by words, features and eloquence.. But, following up on the political build-up during the last 10 years, I found him just another politician with different means, with a different tongue..

    A main accessory for Lebanon destruction and decomposition (2009),
    An alien to main deformer of Islam (Iran),
    Had created a reference school of suicide bombers (late 1980th),
    and cunningly uses historical tactics of keeping everyone on their toes..
    Islam, Palestine, Lebanon or humane causes will never be served or find solution based on deceiving and duplicity..
    When the commons are used by religious politicians, a catastrophe is awaiting..!!

    Like

  4. adilsud says:

    Sunni Islam ( /ˈsuːni/ or /ˈsʊni/) is the largest branch of Islam.[1] Sunni Muslims are referred to in Arabic as ʾAhl ūs-Sunnah wa āl-Jamāʿah (Arabic: أهل السنة والجماعة‎), “people of the tradition of Muhammad and the consensus of the Ummah” or ʾAhl ūs-Sunnah (Arabic: أهل السنة‎) for short; in English, they are known as Sunni Muslims, Sunnis or Sunnites

    http://en.wikipedia.org/wiki/Sunni_Islam

    Like

  5. adilsud says:

    Shia Islam (Arabic: شيعة‎, Shīʿah) is the second largest denomination of Islam. The followers of Shia Islam are called Shi’ites or Shias. “Shia” is the short form of the historic phrase Shīʻatu ʻAlī (شيعة علي), meaning “followers,” “faction,” or “party,” of Ali, the nephew, son-in-law, and close associate of the Islamic prophet Muhammad

    http://en.wikipedia.org/wiki/Shia_Islam

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s